لوكهيد تدشن جيلا جديدا من الأقمار الاصطناعية   
الأربعاء 1423/6/13 هـ - الموافق 21/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ من نوع أطلس 2 أي إس (أرشيف)
أعلنت شركة لوكهيد مارتن الأميركية أنها وضعت أحدث صواريخها من طراز أطلس 5 على منصة الإطلاق استعدادا لمهمة تمثل بداية عهد جديد من صواريخ الإطلاق الأميركية ثقيلة الحمولة المصممة لنقل الجيل القادم من الأقمار الاصطناعية.

وحدد موعد الإطلاق في الساعة 6.05 صباحا بتوقيت شرقي الولايات المتحدة -22.05 بتوقيت غرينتش- اليوم من قاعدة القوات الجوية الأميركية في كيب كنافيرال بولاية فلوريدا.

وعادة ما تبقى الصواريخ غير المأهولة أسابيع إن لم يكن أشهرا على منصة الإطلاق استعدادا لإطلاقها. لكن سرعة الإعداد للإطلاق تعد إحدى مزايا هذا الصاروخ الذي تمني لوكهيد مارتن عملاءها أنه يمكن نقله من مبنى تجميع مركبات الفضاء إلى منصة الإطلاق قبل 12 ساعة فقط من إطلاقه.

وتراهن لوكهيد مارتن -التي تستثمر أكثر من مليار دولار من أموالها الخاصة في هذا الصاروخ- على إمكانية تقليص معوقات منصة الإطلاق بشكل ملحوظ, حيث يقود حدوث مشكلة في حمولة أو في صاروخ موجود بالفعل على المنصة إلى وقوع تأخير للعملاء أيضا.

والصاروخ الجديد مصمم لمقاومة الرياح الشديدة كما يمكن إطلاقه من منصة "نظيفة" تخلو من أبراج دعم الإطلاق الفولاذية التي بدأ استخدامها مع مستهل عصر الفضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة