بينظير بوتو تزور الهند وتدعو للسلام مع باكستان   
الاثنين 10/9/1422 هـ - الموافق 26/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بينظير بوتو
دعت رئيسة وزراء باكستان السابقة بينظير بوتو اليوم قادة كل من الهند وباكستان إلى بدء مسار جديد في العلاقات بينهما من أجل إحلال السلام وتفادي حرب نووية بين البلدين. وتقوم بوتو بزيارة خاصة للهند حاليا هي الأولى لها منذ ثلاثين عاما.

وشددت بوتو أمام حشد من اتحاد الصناعات الهندي على ضرورة تجنب مخاطر الخيار النووي. ودعت إلى عالم خال من التهديد النووي.

وكانت بوتو التقت رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي وقادة آخرين أمس، ورحبت باللقاء المتوقع بين فاجبايي والرئيس الباكستاني برويز مشرف في كتماندو بداية العام القادم. غير أن بوتو أعربت عن تحفظها على أي اتفاقية قد تنتج عن اللقاء المرتقب بسبب كون الرئيس مشرف غير منتخب.

وقالت بوتو "قلقي الوحيد هو أن الجنرال مشرف هو قائد غير منتخب في إسلام آباد, وأن الاتفاقات التي يتم التوصل إليها مع قادة منتخبين تملك مصداقية أكبر, ولكني مع ذلك سعيدة بلقائهم". وكان انقلاب عسكري وقع عام 1999 حمل الجنرال مشرف إلى الحكم في باكستان.

وسيحضر كل من فاجبايي ومشرف قمة رابطة جنوب آسيا للتعاون الإقليمي التي ستعقد من الرابع حتى السادس من يناير/ كانون الثاني القادم في نيبال. ولم يلتق الزعيمان منذ قمة آغرا بالهند التي عقدت في يوليو/ تموز الماضي ولم تحرز أي نتائج تذكر بسبب الخلاف بشأن كشمير.

وتصاعد التوتر بين الهند وباكستان -اللتين خاضتا ثلاثة حروب في السنوات الخمسين الماضية- اثنتان منها بسبب النزاع على كشمير، رغم أن كليهما يقف مع الولايات المتحدة في حربها في أفغانستان. وتقوم بوتو, التي تقيم بين دبي ولندن منذ إقصائها عن الحكم بتهمة الفساد في بلدها, بإجراء زيارة خاصة لنيودلهي. ومن المقرر أن تلتقي بوتو وزير الداخلية الهندي لال كريشنا أدفاني وزعيمة المعارضة سونيا غاندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة