ليبيا تستعد لطي صفحة العقوبات الدولية   
الثلاثاء 1424/7/7 هـ - الموافق 2/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تعويضات ضحايا الطائرة الفرنسية تفتح الطريق أمام رفع العقوبات عن ليبيا (أرشيف- الفرنسية)

أزيحت آخر العقبات من أمام رفع العقوبات الدولية عن ليبيا في وقت تواصل فيه أوروبا انفتاحها على طرابلس.

فقد أعلنت فرنسا أن عائلات 170 راكبا قتلوا في تحطم طائرة فرنسية فوق النيجر عام 1989 توصلوا لاتفاق تعويض مع ليبيا وهو ما يمهد الطريق أمام طي صفحة عقوبات استمرت لعدة سنوات.

وقال وزير الخارجية الفرنسي دومينيك دوفيلبان إن توقيع الاتفاق بات وشيكا وإن فرنسا لن تستخدم حق النقض (الفيتو) على قرار رفع العقوبات التي فرضت بعد تفجير طائرة ركاب أميركية فوق لوكربي في أسكتلندا عام 1988.

وكانت بريطانيا قدمت الشهر الماضي إلى مجلس الأمن مشروع قرار لرفع العقوبات المفروضة على طرابلس نهائيا بعد موافقة ليبيا على دفع 2.7 مليار دولار لعائلات 270 شخصا قتلوا في تحطم طائرة لوكربي.

كما تعهدت مؤسسة القذافي الخيرية التي يرأسها سيف الإسلام معمر القذافي نجل الزعيم الليبي بدفع تعويضات لأسر ضحايا تفجير ملهى ليلي ببرلين عام 1986، وهو ما اعتبرته ألمانيا خطوة إيجابية في طريق رفع العقوبات عن ليبيا.

وفي تطور يحد من عزلة ليبيا عن العالم الغربي أعلن مصدر حكومي في مدريد أن رئيس وزراء إسبانيا خوسيه ماريا أزنار يعتزم زيارة ليبيا هذا الشهر. ويجري حاليا الإعداد لجدول أعمال الزيارة التي ستتم في 17 و18 من هذا الشهر. ويتوقع أن يجري أزنار في رحلته محادثات مع الزعيم معمر القذافي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة