اتهام الأمير تشارلز بالضغط على أنان ضد زيمبابوي   
السبت 1426/10/3 هـ - الموافق 5/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:34 (مكة المكرمة)، 8:34 (غرينتش)

تشارلز يضغط على أنان ضد زيمبابوي

اتهمت أجهزة الإعلام الرسمية في زيمبابوي الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا بالضغط على الأمم المتحدة للقيام بعمل ضد حكومة الرئيس روبرت موجابي.

وأشارت إلى أن زيمبابوي تصارع أزمة اقتصادية حادة ينحي كثيرون باللائمة فيها على السياسات التي ينتهجها موغابي الذي يحكم زيمبابوي منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1980.

وقالت صحيفتا هيرالد وكرونيكل اللتان تديرهما الحكومة إن الأمير تشارلز دعا الأمم المتحدة خلال زيارته للولايات المتحدة، للقيام بعمل ضد موغابي وعادة ما تعكس الصحيفتان وجهات نظر الدائرة الداخلية لموغابي.

وقالت هيرالد إن تشارلز وراء بيان أصدره الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعرب فيه عن القلق بشأن زيمبابوي، وأضافت أن الأمير أعرب عن آراء قوية بشأن زيمبابوي خلال مؤتمر تجاري حضره أنان بنيويورك قبل أن يصدر أنان بيانه، كما أن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو اعترف بأنه ضغط على أنان كي يدين زيمبابوي.

وقالت: "ظهر أن ولي العهد البريطاني دعا الأمم المتحدة للتدخل في النزاع الدبلوماسي بين المملكة المتحدة وزيمبابوي بالقيام بعمل ضد زيمبابوي في شكل مساعدة البلاد".


وأشارت إلى أن موغابي يتهم بريطانيا بتزعم حملة غربية ضد حكومته، ويندد مسؤولوه بشكل روتيني بالمعارضة والمنتقدين الآخرون ويصفونهم بأنهم ألعوبة وعنصريون غاضبون من موغابي لمصادرته المزارع التجارية التي يملكها البيض لإعادة توزيعها على السود المعدمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة