وزيرة العدل الألمانية تجدد نفيها تشبيه بوش بهتلر   
الجمعة 1423/7/13 هـ - الموافق 20/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزيرة العدل الألمانية تتحدث للصحفيين في برلين
نفت وزيرة العدل الألمانية هرتا داوبلر غميلين مجددا أن تكون قد شبهت أساليب الرئيس الأميركي جورج بوش حيال العراق بأساليب الزعيم النازي أدولف هتلر، وقالت إنها لم تكن تقصد الإساءة للعلاقات الألمانية الأميركية.

وأقرت غميلين في مؤتمر صحفي عقدته ببرلين أنها استخدمت مفردتي "أدولف" و"نازي"، لكنها شددت على أن أحد الصحفيين نقل تصريحاتها بصيغة مخالفة لما قالته.

وأوضحت أنها استخدمت المفردتين للتعبير عن محاولة استخدام الحرب كأسلوب تكتيكي لتحويل الأنظار عن مشاكل السياسة الداخلية على غرار ما كان يفعله هتلر، مشيرة إلى أنها أوضحت بعد ذلك أنها لم تكن تقصد تشبيه بوش بهتلر.

وقد اتصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول الجمعة بنظيره الألماني يوشكا فيشر وأعرب له عن استهجانه للتصريحات التي نسبت إلى وزيرة العدل الألمانية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر إن "وزير الخارجية اتصل بفيشر صباح اليوم (الجمعة) ليعبر عن استهجانه للتصريحات التي نقلت". ولم يورد ريكر أي تفاصيل أخرى حول المكالمة الهاتفية.

وكانت صحيفة "شاوبيشس تاغبلات" الألمانية قد نقلت في عددها الصادر أمس عن الوزيرة الألمانية التي تنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي قولها أثناء مناقشة مع نحو 30 نقابيا في مدينة ديريندنغن إن الرئيس بوش يريد بشن حرب ضد العراق "تحويل أنظار الأميركيين عن مشاكل السياسة الداخلية وخصوصا الاقتصادية"، مضيفة أنه "أسلوب متبع سبق لهتلر أن انتهجه أيضا".

وأشارت الصحيفة إلى أن الوزيرة أوضحت أنها لم تكن تريد مطلقا أن تشبه بوش بهتلر، وقالت "لم أضع بوش على قدم المساواة مع هتلر". وعندما علمت الوزيرة أن محررا من صحيفة شاوبيشس كان موجودا في الصالة ويريد نقل أقوالها في مقاله, اتصلت الوزيرة بالصحيفة وأكدت مجددا -دون أن تنفي تصريحها- "أنها لم تشبه شخصية بوش بشخصية هتلر ولكن أساليبهما".

ولم تلبث المعارضة للائتلاف الحكومي القائم بين الاشتراكيين الديمقراطيين والخضر أن ردت بسرعة على تصريحات وزيرة العدل ودعتها إلى الاستقالة.

ويواجه المستشار الألماني غيرهارد شرودر بالفعل اتهامات من الولايات المتحدة ومن المعارضة الألمانية بحرق الجسور مع واشنطن حليف ألمانيا الرئيسي بمعارضته -لاعتبارات انتخابية- لأي هجوم تقوده أميركا على العراق. وأعلن رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد المسيحي الاجتماعي المعارض ميكائيل غلوس أن وزيرة العدل "ألحقت ضررا كبيرا بالعلاقات بين الولايات المتحدة وألمانيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة