خريطة طريق يمنية خليجية   
الخميس 1427/3/22 هـ - الموافق 20/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)

عبده عايش–صنعاء

تحدثت الصحف اليمنية الصادرة اليوم الخميس عن خريطة طريق يمنية خليجية للعمل المشترك، وأوردت تأكيدات لوزير الخارجية الإسباني بشعور الاتحاد الأوروبي بقلق إزاء النشاط النووي الإيراني، واستمرار الدعم للسلطة الفلسطينية وليس لحكومة حماس، كما هاجم كاتب إصلاحي ما أسماه حكما منتهي الصلاحية باليمن.

"
الوضع بفلسطين مقلق جدا ويجب أن نفعل شيئا وألا نترك الفلسطينيين والإسرائيليين كل يصعد من ناحيته ولا بد من الاستمرار بتعزيز اتجاه الحوار والعمل الدبلوماسي
"
موراتينوس/ 26 سبتمبر
خريطة طريق

نقلت أسبوعية 26 سبتمبر في خبر رئيس تصريحات لوزير الخارجية اليمني د. أبو بكر القربي قال فيها إن المباحثات الناجحة التي أجراها عبد الرحمن العطية الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بصنعاء وما تمخضت عنها من نتائج إيجابية، أرست خطة عمل واضحة وخريطة طريق للعمل المشترك بين الجانبين في الفترة القادمة.

وأوضح الوزير أن المباحثات أكدت حرص الأمانة العامة للمجلس واليمن على وضع آليات زمنية للتحرك المستقبلي تحددت بمسارات معينة للإعداد لمؤتمر المانحين ومؤتمر استكشاف فرص الاستثمار باليمن واجتماعات الصناديق الخليجية واللجان المشتركة الخاصة بانضمام اليمن لمنظمات خليجية متخصصة.

وذكر القربى أن الجانب اليمني سيعمل على تنفيذ كل الالتزامات الخاصة بتطوير الشراكة مع مجلس التعاون، وتوقع أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من الخطوات الخاصة باندماج اليمن ضمن الاقتصاد الخليجي، الأمر الذي سينعكس في جذب الاستثمارات والتمويلات الخارجية لإنجاح خطط التنمية الاقتصادية.

قلق أوربي وأميركي
في مقابلة مع 26 سبتمبر نفى وزير الخارجية الإسباني ميجيل أنجيل موراتينوس أن يكون الاتحاد الأوروبي أوقف مساعداته للفلسطينيين، وقال إنه ما زال المانح الأكبر مشيرا لتغيير طريقة وآلية تقديم المساعدات.

وقال إن السياسة الأوروبية تركز على دعم السلطة الوطنية والرئيس محمود عباس وليس حكومة حماس، وأضاف أن حماس لا ترغب في الإجابة الشافية على الأسئلة التي يطرحها الرأي العام.

واعترف موراتينوس بأن الوضع بفلسطين مقلق جدا، وقال يجب أن نفعل شيئا وألا نترك الفلسطينيين والإسرائيليين كل يصعد من ناحيته، لذا لا بد من الاستمرار بتعزيز اتجاه الحوار والعمل الدبلوماسي.

وبشأن التوقعات بتدخل عسكري أميركي بشأن ملف إيران النووي، قال الوزير الإسباني "نحن جميعا نشعر بقلق من نشاط إيران النووي وكل دول العالم، ونسعى لاستئناف الحوار مع طهران لإيجاد السبل الكفيلة بحل الأزمة والتوصل لحل سلمي".

القضاء على القات
كتب د. عادل الشجاع بصحيفة الثورة رسالة مفتوحة للرئيس علي عبد الله صالح، تحدث فيها عن قرار كان أصدره الرئيس يقضى بمنع تعاطي شجرة القات داخل المؤسسات الحكومية، إلا أن هذه المؤسسات لم تستجب لتوجيهاته.

وخاطب الرئيس بقوله إن أي انطلاقة نحو المستقبل لا يمكن أن تتم ما لم يتم تطبيق قراركم الخاص بمنع تعاطي القات، ذلك أن استشراء شجرة القات وتناولها بشكل جماعي أفقد المجتمع ثروته، وفاقم الأزمة الثقافية والسياسية بصورة خطيرة يوما بعد يوم.

وأضاف الشجاع أن القات أعاق تقدمنا وجعلنا أضحوكة وسببا من أسباب السخرية والتهكم من قبل الآخرين، ما جعل اليمني خمولا جدا، وعرضة للأفكار التي تقوض الوحدة الوطنية، وإذا أردنا تصحيح ذلك فلا بد من القضاء على هذه الشجرة أو الحد منها، فالقضاء عليها سيغير من الطبيعة الفكرية للمجتمع وسيعمل على إعادة تشكيل معنوياته من جديد.

"
مشروع أحزاب المعارضة المنضوية بتكتل اللقاء المشترك فرصة نجاة صادقة لحكم متورط في الكذب، ومحاط بالكذابين ممن يرون السلطة مشروع هبر منظم، والوطن محمية فساد
"
جمال أنعم/ الصحوة
حكم منتهي الصلاحية

تحت هذا العنوان كتب المعلق البارز بصحيفة الصحوة الإصلاحية جمال أنعم مقالا استأثر بصفحتها الأخيرة، أشار فيه إلى أن الرئيس علي عبد الله صالح وفي أكثر من مرة يبدي تبرمه وعدم رضاه عن أداء حزبه على صعيد التنظيم وعلى مستوى الحكم عموما، ورغم تحمله الكثير من تبعات هذا الواقع الذي عليه حزبه، مع ذلك يصدقه ويصدق قياداته، ويعرض عن الآخرين، وفي كل مناسبة يؤكد لنا أن يقينياته فيما يخص الصحافة وأحزاب المعارضة هي صناعة مؤتمرية خالصة، ورواية رسمية واحدة، لمؤلفين معتمدين مهرة في إنتاج الكوابيس.

وقال الكاتب إن مشكلتنا لا ننتمي لحزب الرئيس ولا نرى ما يراه أو يريه إياه سدنته حراس المغارة وحماة المكاسب، نحن للشارع ننتمي، ولهذا نحن خط أخضر وكل ما يجيء من جهتنا أخضر على الدوام يتوجب تجاوزه والقفز عليه وعدم إيلائه أهمية تذكر.

واعتبر أن منطق العقل ومقاييس الكسب والخسارة ترجح كفة أحزاب المعارضة المنضوية بتكتل اللقاء المشترك باعتبار مشروعها فرصة نجاة صادقة لحكم متورط في الكذب، ومحاط بالكذابين ممن يرون السلطة مشروع هبر منظم، والوطن محمية فساد، وأن الخزينة العامة دائما قادرة على كتابة التاريخ والسيطرة على الأمور حتى النهاية.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة