نائب أميركي يدعو سوريا للاقتداء بليبيا   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

توم لانتس وبجواره السفيرة الأميركية بدمشق يطرح الشروط الأميركية لتحسين العلاقات مع سوريا (الأوروبية)
قال العضو الديمقراطي بمجلس النواب الأميركي توم لانتس إنه طلب من السلطات السورية وقف علاقاتها مع ما أسماه الإرهاب وسحب قواتها من لبنان والسماح له بتقرير مصيره.

وفي مؤتمر صحفي بدمشق عقب اجتماعه بوزير الخارجية السوري فاروق الشرع قال لانتس إنه ينبغي لسوريا أن تحذو حذو ليبيا وتعلن تخليها عن أسلحة الدمار الشامل وصلاتها بـ"الجماعات المناهضة لإسرائيل" في مقابل تحسين علاقاتها مع واشنطن.

ووصف النائب الأميركي نفسه بأنه صديق للشعب السوري ويرغب لذلك في أن تتخذ القيادة السورية القرار الصحيح. وقال لانتس إن الزعيم الليبي معمر القذافي "سيجني فوائد لا حصر لها في العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية مع الولايات المتحدة والعالم المتحضر" نتيجة مواقفه الأخيرة.

وبدأت واشنطن في مايو/ أيار الماضي تنفيذ عقوبات على دمشق في إطار ما يسمى قانون محاسبة سوريا بتهمة دعم فصائل المقاومة الفلسطينية وحزب الله اللبناني والسعي لامتلاك أسلحة محظورة.

وأوضح النائب الأميركي أنه لا يوجد حاليا تغير في السياسة الأميركية تجاه دمشق، معربا عن أمله في أن يتخذ الجانب السوري الخطوات المناسبة. وقال لانتس الذي يعتزم زيارة إسرائيل في غضون أيام إنه حث دمشق على إنهاء "ارتباط سوريا تماما ونهائيا بالإرهاب وأسلحة الدمار الشامل".

وأقر النائب الأميركي بالجهود السورية لتشديد إجراءات الأمن على حدودها مع العراق لمنع تسلل المقاتلين، لكنه طالب دمشق بنشر المزيد من عناصر حرس الحدود لزيادة فعالية هذه الإجراءات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة