قتلى حوثيون في مواجهات مع المقاومة باليمن   
الأربعاء 1437/5/30 هـ - الموافق 9/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

قتل 11 عنصرا وأصيب عشرات آخرون من أفراد مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في مواجهات بتعز، بينما أجبر أكثر من 2.4 مليون شخص على النزوح عن منازلهم في اليمن.

وأكد مراسل الجزيرة في تعز مقتل 11 عنصرا وإصابة العشرات من أفراد مليشيا الحوثي وقوات صالح في اشتباكات متفرقة مع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

كما قتل أحد أفراد الجيش والمقاومة وأصيب 16 شخصا -بينهم خمسة مدنيين- في قصف لمليشيا الحوثي وقوات صالح استهدف أحياء ثعبات والجحملية والدعوة والنسيرية والقاهرة وعصيفرة.

على صعيد متصل، شنت مقاتلات التحالف العربي غارات على مواقع لمسلحي الحوثي وصالح في منطقة الرويس ويختل والقطاع الساحلي بميناء المخا، أسفرت عن  تدمير مخزن سلاح ومنصة إطلاق صواريخ.

من ناحية أخرى، قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن الصراع الدائر في اليمن منذ نحو عام، أجبر أكثر من 2.4 مليون شخص على النزوح عن منازلهم، وتوقعت أن يزداد الوضع سوءا مع انسداد أفق الحلول السياسية وتفاقم الأوضاع الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية.

وذكرت المفوضية في تقرير نشرته أمس الثلاثاء على موقعها الإلكتروني أن عدد النازحين داخليا في اليمن منذ تصاعد العنف في مارس/آذار 2015 وحتى نهاية يناير/كانون الثاني الماضي، بلغ مليونين و430 ألفا و178 شخصا.

وقالت إن عدد النازحين في تزايد مستمر، خاصة في المناطق التي تشهد اشتباكات، مثل محافظة تعز وحجة وصنعاء وعمران وصعدة، وإن هذه المحافظات مجتمعة تضم نحو 68% من مجموع النازحين في اليمن.

وفي نفس السياق، قال تكتل المبادرات النسائية (أهلي) في محافظة تعز إن 105 نساء قتلن بنيران الحوثيين وقوات صالح وأصيبت 248 أخريات منذ اندلاع المعارك في أبريل/نيسان 2015.

وأضاف التكتل في بيان صادر عن الفعالية أن 3230 امرأة في مدينة تعز أصبن بأمراض نفسية وحالات فقدان للذاكرة، بسبب القصف المدفعي الذي يشنه الحوثيون وقوات صالح على الأحياء السكنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة