الصين تحتجز أميركيا بتهمة التجسس لصالح تايوان   
السبت 1426/7/15 هـ - الموافق 20/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)

قضية التجسس أتت فيما تشهد العلاقات الصينية-الأميركية توترا

أفادت السفارة الأميركية في بكين أن الصين تحتجز منذ ثلاثة شهور مواطنا أميركيا بعد أن اتهمته بالتجسس لصالح تايوان التي تناصبها العداء.

وأوضح المتحدث باسم السفارة أن الأميركي المولود في الصين كسي تشونرين (59عاما) محتجز منذ مايو/ أيار الماضي في مقاطعة سنشوان التي وصلها قادما من الولايات المتحدة.

وأكد المتحدث أن تشونرين وهو رجل أعمال لا زال موضوعا رهن الإقامة الجبرية بعد الاشتباه بقيامه بالتجسس لصالح تايوان مضيفا أن مسؤولين قنصليين اميركيين زاروه ثلاث مرات في مكان احتجازه.

وجاءت الاتهامات للمواطن الأميركي قبل أسابيع من أول زيارة للرئيس الصيني هو جنتاو إلى الولايات المتحدة التي تشهد علاقاتها بالصين توترا حول عدة قضايا ضمنها التسلح الصيني وتجارة المنسوجات.

وفي نيوجرسي نفى نجل تشونرين في اتصال هاتفي أن يكون والده يعمل جاسوسا مضيفا أنه كان شديد الاهتمام بأعماله لدرجة لم يتمكن معها "من مشاهدة التلفاز".

ويعمل رجل الأعمال الصيني في تجارة المواد الغذائية وهو يقوم بزيارات متقطعة إلى الصين للإشراف على أعماله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة