قرعة متوازنة لأمم أفريقيا والمجموعة الرابعة أكثر صعوبة   
السبت 1428/10/9 هـ - الموافق 20/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
القرعة لم تحمل مفاجآت ووصفت بالتوازن (الفرنسية)

أسفرت قرعة نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم  السادسة والعشرين المقررة في غانا بين 20 ديسمبر/كانون الثاني والعاشر من فبراير/شباط المقبلين، عن مجموعات متوازنة يتوقع أن تكون أصعبها تلك التي ضمت تونس والسنغال وجنوب أفريقيا وأنغولا.

ووقعت مصر والكاميرون في المجموعة الثالثة إلى جانب السودان وزامبيا، في حين وقع المنتخب المغربي في المجموعة الأولى إلى جانب غانا وغينيا وناميبيا.

ويفتتح المنتخب المصري حامل اللقب خمس مرات رحلة الدفاع عن لقبه بلقاء الكاميرون الفائز بلقب البطولة أربع مرات سابقة.

كما يتوقع أن يسعى المنتخب السوداني إلى خلط الأوراق والإطاحة بمصر أو الكاميرون بعدما سجل في هذه النسخة عودته إلى المسابقة القارية بعد غياب 32 عاما.

وفي المجموعة الثانية ينتظر أن تشتعل المنافسة بين كل من نيجيريا وساحل العاج, إضافة إلى مالي وبنين اللتين تواجهتا خلال التصفيات المؤهلة للنهائيات ضمن المجموعة التاسعة.

وفي أول رد فعل، رأى سيدريك كانتي مدافع المنتخب المالي ونيس الفرنسي أن القرعة لم ترحم منتخب بلاده, مشيرا إلى أن المجموعة تضم نيجيريا وساحل العاج اللتين تعتبران من المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، بالإضافة إلى بنين التي تعادلت مع مالي ذهابا وإيابا (1-1  وصفر-صفر).

وقال كانتي إنه كان يفضل مواجهة أحد منتخبات المغرب العربي، معتبرا أن جمهور غانا سيساند المنتخبات الأفريقية الأخرى وبالأخص ساحل العاج ونيجيريا.

مصر تسعى لإحراز اللقب للمرة السادسة وتسجيل رقم قياسي جديد (الأوروبية-أرشيف)
أصعب المجموعات

واستنادا لهذه القرعة التي توصف بأنها متوازنة يصعب تحديد هوية المرشحين للتأهل عن المجموعة الرابعة في ظل وجود تونس بطلة 2004 وجنوب أفريقيا بطلة 1996 والسنغال وأنغولا، التي بدأت تفرض نفسها على ساحة القارة السمراء خصوصا بعد تأهلها إلى مونديال الصيف الماضي لأول مرة في تاريخها.

وفور إعلان القرعة قال مدرب السنغال هنري كاسبرزاك البولندي المولد إنه يعتقد أن المجموعات متوازنة وأن الاحتمالات كبيرة لحدوث مفاجآت.

وفي المجموعة الأولى لا يبدو طريق الفريق المغربي صعبا لحجز إحدى بطاقتي المجموعة الأولى إلى جانب البلد  المضيف الذي سيفتتح مشواره في اليوم الافتتاحي أمام غينيا حيث يسعى لتحقيق بداية جيدة أمام جماهيره في العاصمة أكرا.

وقد اعتبر مدرب المغرب الفرنسي هنري ميشال أن مجموعة منتخبه متوازنة ووصف القرعة بأنها كانت جيدة، وقال إن اللعب في أكرا سيكون جيدا للمغرب من حيث التنظيم والأجواء, مشيرا إلى أن منتخبه يعرف غانا وناميبيا جيدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة