البرلمان التركي يبدأ مناقشة الإصلاحات الديمقراطية   
الخميس 1423/5/23 هـ - الموافق 1/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد (يمين) بجانب شريكه في الائتلاف الحاكم مسعود يلماظ أثناء مناقشة البرلمان للإصلاحات الديمقراطية

بدأ البرلمان التركي الخميس مداولاته بشأن سلسلة من الإصلاحات التي تهدف إلى تحريك عملية ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي قبل أن يبدأ النواب الحملة الانتخابية للانتخابات المبكرة المقرر إجراؤها يوم الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

واشتد الجدال بين النواب منذ بداية الجلسة إذ يعتبر بعضهم أن هذه الإصلاحات التي من شأنها أن تعطي الأكراد حقوقا ثقافية خاصة، "ستفجر" وحدة تركيا.

وتقرر هذه التعديلات أيضا إلغاء عقوبة الإعدام ماعدا في زمن الحرب مما ينقذ الزعيم الكردي عبد الله أوجلان المحكوم عليه بالإعدام والمسجون في جزيرة في بحر مرمرة، كما تسمح بتعليم اللغة الكردية والبث الإذاعي والتلفزيوني بها، وتخفف القيود على حرية التعبير وعقد الاجتماعات.

وتدور بشأن هذه الإصلاحات نقاشات حادة في بلد شهد نزاعا دمويا وطويلا بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني خلف أكثر من 36 ألف قتيل.

وأعرب رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد عن تفاؤله بتبني هذه الإصلاحات الضرورية لتتمكن تركيا من بدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. كما أعرب من خلال تصريحات صحفية عن أمله في إنفاذ هذه الإصلاحات، معتبرا أن بلاده وصلت في هذا الموضوع نقطة اللاعودة.

وطلب إسماعيل كوسه النائب في حزب العمل الوطني -الحزب الأول في البرلمان- من زملائه أن يرجئوا هذه الإصلاحات لتجنب صدور "عفو خاص" عن أوجلان و"منع وضع الديناميت في أساس وحدة تركيا".

واعتبر حزب العمل الوطني أن الحقوق الموسعة للأقليات العرقية من شأنه أن يؤجج المشاعر القومية لدى الأكراد ويعيد تفجير نزاع انطفأ أو كاد في الجنوب الشرقي الذي تسكنه أكثرية كردية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة