السجن مدى الحياة على أميركية قتلت أطفالها الخمسة   
السبت 1423/1/2 هـ - الموافق 16/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أندريا ياتس في قاعة المحكمة
قضت هيئة محلفين في ولاية تكساس أمس بالسجن مدى الحياة على أندريا ياتس بعد أدانتها بإغراق أطفالها الخمسة في حوض استحمام بمنزل العائلة يوم 20 يونيو/ حزيران الماضي، متفادية بذلك حكما بالإعدام بحقنة سامة بمقتضى قانون الولاية الصارم.

ويعني الحكم الذي صدر بعد جلسة مداولات سريعة استمرت 35 دقيقة أن ياتس البالغة من العمر 37 عاما يجب أن تقضي 40 عاما على الأقل في السجن قبل أن يتم إطلاق سراحها. وانقسم الادعاء حول الحكم عليها بالإعدام حيث قال مدع واحد إن الحقائق والأدلة في القضية لا تستحق أن نطلب من المحلفين تطبيقها.

وقالت ياتس إنها قتلت الأطفال لتحميهم من الشيطان, ودفعت بأنها ليست مذنبة بسبب الجنون. وقال خبراء الصحة العقلية إن ياتس كانت تعاني بشدة من مرض عقلي خطير وقت ارتكاب الجريمة.

وباتت القضية محل اهتمام وجدل محلي بشأن علاج الشخص المريض عقليا من الناحية القانونية والطبية, وسلطت الأضواء مرة أخرى على قضاء تكساس الصارم.

وقال الزوج راستي ياتس الذي حث على علاج زوجته وليس عقابها إنه كان يوما مريرا, كان ينبغي ألا يأتي. وأبلغ الصحفيين "إنني أصدق أندريا، إنها ألطف وأنبل امرأة قابلتها في حياتي ولكنها ضحية ليس للمجتمع الطبي فحسب وإنما للنظام القضائي أيضا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة