مراسم للانسحاب الأميركي بالعراق   
الأحد 18/12/1432 هـ - الموافق 13/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)

تستعد القوات الأميركية لسحب جميع قواتها من العراق بحلول نهاية العام (الفرنسية)

ذكرت تقارير صحفية، اليوم الأحد، أن القوات الأميركية ستقيم مراسم رسمية لتوديع قواتها في مطار بغداد الدولي نهاية العام الحالي، في وقت شهدت فيه تكريت وبغداد  تفجيرات أوقعت ضابطا بالجيش وأحد عناصر الصحوة، كما أعتقلت الشرطة العراقية قياديا بتنظيم القاعدة في محافظة الأنبار.

ونقلت صحيفة "الصباح" العراقية الحكومية عن مصادر أميركية مطلعة قولها إن "آخر جندي أميركي سيغادر العراق في مراسم رسمية ستجرى في قاعدة مطار بغداد الدولي يوم 30 أو 31 ديسمبر/كانون الأول المقبل"، حيث الموعد النهائي لانسحاب آخر جندي أميركي من العراق.

وأضافت المصادر أن "جميع القوات الأميركية ستغادر قبل منتصف الشهر القادم، ماعدا قوة عسكرية صغيرة لا تتعدى مائتي جندي ستبقى لحضور احتفال رسمي سيجرى في مطار بغداد الدولي، حيث سيتم إنزال العلم الأميركي من قاعدة المطار ويرفع العلم العراقي، ويعزف النشيدان الوطنيان للبلدين، قبيل مغادرة آخر جندي في طائرة عسكرية".

وأضافت المصادر أن هذه المراسم ليست لها علاقة بمفاوضات أو تطورات إبقاء مدربين أو عدم إبقائهم، وأن مسؤولين أميركيين رفيعي المستوى سيحضرون هذه المراسم.

من جهته أكد وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي استعداد القوات الأمنية العراقية لتسلم زمام الأمن في البلاد عقب انسحاب القوات الأميركية.

وقال الدليمي في تصريحات صحفية "إن من يروج إلى تدهور الوضع الأمني في البلاد بعد انسحاب القوات الأميركية نهاية العام الجاري هو غير دقيق فيما يمتلك من معلومات"، وشدد على أن القوات الأمنية العراقية أصبحت جاهزة وبدأت بإعادة توزيع قطعاتها في عموم البلاد وتسلمت غالبية القواعد العسكرية التي كانت لدى القوات الأميركية.

وأوضح الدليمي أن القدرات القتالية لدى القوات الأمنية أصبحت جيدة ولا سيما بعد استلامها أسلحة حديثة ومتطورة.

قتلي ومعتقلون
في غضون ذلك ذكرت مصادر عسكرية عراقية –اليوم الأحد- أن ضابطا كبيرا بالجيش العراقي قتل وأصيب شقيقه جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارة كانت تقله شمال مدينة تكريت شمال بغداد.

وأوضحت المصادر أن عبوة ناسفة انفجرت في ساعة متأخرة من الليلة الماضية لدى مرور سيارة كانت تقل الضابط في الجيش العراقي شاهين عبيد الجبوري على طريق في قرية الحجاج شمال المدينة مما تسبب في مقتله في الحال وإصابة شقيقه بجروح.

أفراد الأمن يعاينون موقعا شهد تفجيرات سابقة في بغداد (رويترز)

من جهة أخرى، أعلنت قيادة شرطة محافظة الأنبار -غربي العراق- عن اعتقال قائد ولاية جنوب بغداد بتنظيم القاعدة.

وقال قائد شرطة الأنبار اللواء هادي كسار رزيج "تمكنت شرطة الأنبار من اعتقال قائد ولاية جنوب بغداد بتنظيم القاعدة خلال كمين نصب له في حي التأمين بغرب الرمادي بعد ساعات من دخوله المدينة"، موضحا أن عملية الاعتقال استندت إلى معلومات استخبارية دقيقة.

وأضاف أن الشخص المذكور مطلوب لمحافظات بغداد وبابل والأنبار وكربلاء وأنه تم تسليمه إلى شرطة كربلاء بإشراف وزارة الداخلية، لكونه مطلوبا بتهم ارتكاب جرائم إرهابية في هذه المحافظة.

كما أعلنت الشرطة العراقية أنها اعتقلت أربعة أشخاص في مناطق متفرقة في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد، وأوضحت أنهم مطلوبون للأجهزة القضائية وفق قانون مكافحة الإرهاب.

أمنيا أيضا، قالت الشرطة العراقية إن مسلحين مجهولين وضعوا عبوة لاصقة بسيارة مدنية تعود لمنتسب في الصحوة انفجرت في منطقة الشيحة التابعة لأبو غريب -غربي بغداد- أسفرت عن مقتله وإصابة آخر كان قرب السيارة.

كما أفادت الشرطة بأن مجهولين قاموا بتفجير عبوتين ناسفتين بالقرب من دائرة الكهرباء، وسط قضاء الطارمية شمال بغداد، مما أدى إلى إصابة ستة مدنيين بجروح مختلفة.

وشهدت المنطقة نفسها انفجار عبوة ناسفة على دورية للشرطة أسفر عن إصابة ثلاثة من أفرادها بجروح مختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة