مبارك يبحث في عمان ودمشق تنسيق المواقف العربية   
الأربعاء 9/4/1423 هـ - الموافق 19/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الملك عبد الله الثاني يستقبل الرئيس حسني مبارك
توجه الرئيس المصري حسني مبارك إلى دمشق بعدما أنهى زيارة قصيرة لعمان أجرى خلالها محادثات مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تناولت مستجدات الأوضاع في المنطقة, خاصة ما يتعلق بالأفكار الأميركية التي تضع تصورا لمستقبل التسوية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ومن المقرر أن يجتمع مبارك مع الرئيس السوري في قمة تهدف إلى تنسيق المواقف بين البلدين قبل إعلان الإستراتيجية الأميركية المقترحة لإنهاء الصراع في منطقة الشرق الأوسط.

ووصف وزير الخارجية المصري أحمد ماهر السياسة التي يتبعها رئيس الوزراء الإسرائيلي بأنها "حمقاء لا تخيف أحدا"، وقال إنها لا تخدم العملية السلمية ولن تحقق الأمن والسلام للإسرائيليين.

وقال ماهر في تصريحات للصحفيين بالعاصمة الأردنية "إن سياسة حكومة إسرائيل لن تنال من تصميم الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه, ولن تمنع الدول العربية وفي مقدمتها مصر والأردن من تقديم المساعدة للفلسطينيين".

وأوضح أن زيارة الرئيس المصري إلى الأردن اليوم تأتي في إطار تنسيق المواقف مع اقتراب موعد صدور الخطة الأميركية لإيجاد تسوية في الشرق الأوسط.

وأكد ماهر وقوف مصر بقوة إلى جانب سوريا في مواجهة أي تهديدات إسرائيلية "لتوجيه ضربة لها". وقال إن الزعيمين سيبحثان الجهود التي يمكن بذلها كي تتوقف السياسات والتهديدات الإسرائيلية, وتستأنف مسيرة حقيقية للسلام تحقق "تطلعات كافة الشعوب بما فيها الشعب الإسرائيلي نفسه الذي لا يوافق على تهديدات توجه للشعوب".

ونفى وزير الخارجية المصري في عمان معرفته بنصوص خطة السلام الأميركية للتسوية في الشرق الأوسط والتي يتوقع أن يعلنها الرئيس جورج بوش قريبا، لكنه قال إنه جرى الاستماع إلى آراء عامة على مضمون خطة بوش.

من جانبه أكد وزير الخارجية الأردني مروان المعشر رفض بلاده والدول العربية فكرة إقامة دولة فلسطينية مؤقتة. وقال إن الدولة الفلسطينية يجب أن تكون دائمة "ولن ننساق وراء تعريفات لا يفهمها أحد, ولا يوجد في القانون الدولي ما يشير إلى دول مؤقتة". وأضاف أن الموقف الأردني مع تعريف الإطار العام للحل النهائي وزوال الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967, وضمن فترة زمنية معقولة.

وتقترح خطة الرئيس الأميركي إقامة دولة فلسطينية مؤقتة في المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة بحدود مؤقتة وسيادة محدودة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة