رئيس تشاد يستلم تقرير لجنة التحقيق في أحداث إنجمينا   
الأربعاء 1429/8/4 هـ - الموافق 6/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)

(أرشيف)

سلمت لجنة التحقيق التشادية الرئيس إدريس ديبي تقريرها بخصوص الأحداث التي وقعت أثناء هجوم المتمردين على العاصمة إنجمينا والذي كاد يطيح بالنظام الحاكم في البلاد خلال فبراير/ شباط الماضي.

فقد أعلن رئيس اللجنة ألايسم دجايبي أنها سلمت الثلاثاء تقريرها للرئيس ديبي خلال لقاء جرى في القصر الرئاسي.

وقال دجايبي الذي يشغل أيضا منصب نقيب المحامين التشاديين، إن "هذا التقرير كل متكامل"، لكن من غير الممكن اعتباره "تقريرا قضائيا أو أمنيا".

وأضاف أن التقرير يتناول وصول المتمردين و"المعركة" في العاصمة إضافة إلى مواقع احتجاز الموقوفين، دون أن يشير إلى مصير ابن عمر محمد صالح المتحدث باسم التحالف المعارض الذي فقد خلال تلك الأحداث.

وتابع أن "التقرير يحدد المسؤوليات وينتهي بتوصيات"، مشيرا إلى أنه يمكن متابعة ما خلص إليه التقرير على الصعيد القضائي والإداري والاجتماعي والسياسي.

"
اقرأ:

تشاد.. خمسون عاما من الاضطرابات السياسية
"

من جهته أثنى الرئيس التشادي على التقرير ووصفه بأنه "ذو صدقية كبيرة" ولا ينتظره المجتمع الدولي فقط بل جميع أبناء تشاد، مؤكدا أن "هذا التقرير سيساهم في كشف الحقيقة"، وتعهد بأن يتم نشره في وقت لاحق.

يشار إلى أنه لجنة التحقيق في الأحداث تشكلت بعد زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للعاصمة إنجمينا نهاية فبراير/ شباط الماضي، بيد أنها لم تباشر عملها إلا في بداية مايو/ أيار الماضي.

وكان المتمردون التشاديون انطلقوا من قواعدهم الخلفية في شرق البلاد وعبروا نحو ألف كيلومتر في أقل من أسبوع على متن 300 شاحنة صغيرة، في هجوم كاد يطيح بنظام الرئيس ديبي لولا اضطرار المتمردين للانسحاب بسبب افتقارهم إلى الإمدادات بعد معارك أسفرت عن مقتل وفقدان 400 مدني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة