مصادر صحفية: أولمرت يعترف بقصف موقع سوري   
الأربعاء 1429/3/26 هـ - الموافق 2/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:35 (مكة المكرمة)، 12:35 (غرينتش)


ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الأربعاء نقلا عن صحيفة يابانية أن إسرائيل اعترفت لأول مرة بأن الغارة الجوية التي نفذتها في سوريا العام الماضي استهدفت منشأة نووية بنيت بمساعدة كوريا الشمالية.

ووفقا لصحيفة أساشي شيمبون اليابانية، فإن مصادر في الخارجية اليابانية أكدت اعتراف إسرائيل أثناء لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت مع نظيره الياباني.

وكان أولمرت قد قال في لقائه مع ياسو فوكودا إن إسرائيل نفذت الهجمة الجوية في سبتمبر/أيلول الماضي مستهدفة منشآت نووية بنيت بمساعدة تقنية من بيونغ يانغ.

وقالت ديلي تلغراف إن السلطات الإسرائيلية بقيت متكتمة على تلك الأنباء حتى أعلنت تركيا عثورها على عدد من صهاريج وقود على أراضيها طرحتها طائرات حربية إسرائيلية.

وحسب مصادر الصحيفة اليابانية فإن أولمرت قال إن إسرائيل كانت قلقة من الانتشار النووي من قبل كوريا الشمالية، ولذلك سعت بلاده إلى جمع معلومات هامة حول القضية بالتعاون مع طوكيو.

وتعليقًا على تصريحات أولمرت قال مسؤول في الخارجية اليابانية "على الرغم من أننا لا نستطيع أن نؤكد هذه الحقائق، فإن التأكيد عليها في مناسبة رسمية كلقاء قمة يجعلها هامة، وذات مصداقية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة