علماء يكتشفون أخطبوطا أشبه بالشبح   
الأحد 28/5/1437 هـ - الموافق 6/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)

اكتشف علماء بحار أخطبوطا شفافا أشبه بالشبح في أعماق مياه أرخبيل هاواي، ويعتقد هؤلاء العلماء أن الأخطبوط المكتشف ينتمي إلى أنواع غير معرفة سابقا.

ويقول العلماء في إدارة المحيط والمناخ الوطنية الأميركية إن باحثين في مركبة أبحاث غواصة شاهدوا الأخطبوط صدفة وهو جالس على صخرة على عمق أربعة كيلومترات قبالة جزيرة نيكر شمالي غربي الأرخبيل.

وأضافوا أنهم لم يجدوا شبيها له في سجلات الأحياء المائية، مشيرين إلى أنه يتميز عن الأخطبوطات المكتشفة بجسم رخو وصف واحد من المحاجم على كل من مجساته.

ووصف العلماء المخلوق بأنه من نوعية الأخطبوط الذي يعيش في الشعاب المرجانية والمياه الضحلة، موضحين أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على هذا النوع في المياه العميقة للمحيط.

وقال عالم أبحاث الحيوان في الخدمة الوطنية لمصايد الأسماك البحرية في الإدارة ميكيل فيكيوني إن هذا الحيوان غير عادي على نحو خاص لأنه لا يحمل الخلايا الصبغية التي تتميز بها معظم طائفة الرأس قدميات ولا يبدو أنه يتميز بالكثير من العضلات.

وأضاف فيكيوني في رسالة إلكترونية "لا نعرف إلا القليل عن المياه العميقة وبالتالي فإن العثور على أشياء جديدة أو غير متوقعة يحدث في كثير من الأحيان".

وقد أطلقت الصحافة على هذا الأخطبوط اسم " كاسبر ذا فريندلي غوست".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة