الإكوادور تطرد دبلوماسيا أميركيا ثانيا في أسبوعين   
الخميس 1430/2/24 هـ - الموافق 19/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:33 (مكة المكرمة)، 1:33 (غرينتش)
رئيس الإكوادور رفائيل كوريا
(الجزيرة-أرشيف)
طردت الإكوادور السكرتير الأول للسفارة الأميركية مارك سولفان -وهو ثاني دبلوماسي أميركي يطرد هذا الشهر من البلاد- بسبب محاولته التدخل في قوانين الشرطة، بحسب ما أعلنته السلطات.
 
وقال وزير الخارجية فاندر فالكوني للصحفيين أمس الأربعاء "نعلن أن السيد مارك سولفان شخص غير مرغوب فيه، ونحن نمهله 48 ساعة لمغادرة البلاد".
 
يأتي ذلك بعدما أبلغ الرئيس رفائيل كوريا يوم 7 فبراير/شباط الجاري دبلوماسيا أميركيا آخر بأن عليه المغادرة بتهم مماثلة هي السعي للتلاعب في التعيينات في برامج الشرطة التي تتلقى معونات أميركية.
 
ومنذ تولي كوريا حليف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز منصب الرئاسة عام 2007 كانت علاقاته مع الولايات المتحدة طيبة رغم تصادم حليفتيه بوليفيا وفنزويلا كثيرا مع واشنطن.
 
وسارعت المتحدثة باسم السفارة الأميركية في كيوتو مارتا يوث بالقول "نقلنا قرار الإكوادور الأخير إلى واشنطن ونحن ننتظر الخطوة القادمة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة