انتخابات إقليمية بألمانيا تعتبر اختبارا لشعبية شرودر   
الأحد 24/3/1424 هـ - الموافق 25/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ الناخبون في مقاطعة بريمن الألمانية اليوم الإدلاء بأصواتهم في انتخابات إقليمية تعتبر اختبارا لشعبية المستشار الألماني غيرهارد شرودر وحكومته.

وفيما اعتبر مؤشرا على تراجع شعبية شرودر لم يتلق المستشار الألماني دعوة من فرع الحزب في بريمن للمشاركة في الحملة الانتخابية.

وقد دعي 482 ألف ناخب لاختيار أعضاء برلمان الإقليم المكون من 83 مقعدا في أصغر المقاطعات الألمانية. ويحكم المقاطعة ائتلاف يساري يميني مؤلف من الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة شرودر والحزب المسيحي الديمقراطي المحافظ المعارض منذ انتخابات يونيو/ حزيران 1999.

وكان الحزب الاشتراكي الديمقراطي حصل في الانتخابات السابقة على 42.6% من الأصوات في حين حصل الحزب المسيحي الديمقراطي على 37.1%، ونال حزب الخضر 8.9%.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي سيتقدم على منافسه مرة أخرى ولكن بغالبية ضئيلة. وفي حال حدوث ذلك سيجدد الحزبان الاشتراكي الديمقراطي والمسيحي الديمقراطي ائتلافهما.

وتعتبر هذه الانتخابات رابع انتخابات إقليمية منذ فوز ائتلاف يسار الوسط بين حزب شرودر وحزب الخضر بولاية ثانية في الانتخابات الفدرالية في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي. وتأتي في وقت يعاني فيه الحزب الاشتراكي الديمقراطي انقساما غير مسبوق في صفوفه بسبب البرنامج الإصلاحي الذي وضعه شرودر بهدف إنعاش الاقتصاد وإيجاد وظائف لأكثر من أربعة ملايين ألماني عاطلين عن العمل.

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي خسر الحزب الاشتراكي الديمقراطي السلطة في مقاطعتي ساكس السفلى وشليزفيغ هولشتاين، كما مني بهزيمة في مقاطعة هيسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة