اختطاف طائرة ركاب تركية أثناء رحلة داخلية   
السبت 1424/1/26 هـ - الموافق 29/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية التركية أثناء إقلاعها (أرشيف)

أعلنت مصادر ملاحية أن طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية التركية اختطفت أثناء رحلة داخلية بين مدينة إسطنبول والعاصمة أنقرة. وقال وزير النقل التركي بينالي يلديريم في تصريحات لشبكات تلفزة تركية إن الطائرة -التي تقل 194 راكبا وطاقمها المكون من 9 أشخاص- هبطت في العاصمة اليونانية أثينا للتزود بالوقود.

وأوضح الوزير التركي أن خاطف الطائرة -الذي يعتقد أنه شخص واحد- يطالب بتوجهها إلى مطار تيغيل في العاصمة الألمانية برلين. وذكرت مصادر صحفية أن مقاتلتين يونانيتين من طراز إف-16 رافقتا الطائرة التركية المخطوفة لدى اقترابها من العاصمة اليونانية. في حين توجه عدد من المسؤولين اليونانيين إلى المطار.

وتقل الطائرة عددا من المسؤولين الأتراك، ويقول مراسل الجزيرة في أنقرة إن الطائرة تقل على متنها خمسة نواب، في حين ذكرت مصادر صحفية أن ضمن الركاب وزيرا تركيا سابقا أيضا.

من جانبه ذكر مدير عام الطيران المدني التركي يوغور جلبي إن الطائرة -وهي من طراز (إيرباص- A310)- خطفت بعد عشرين دقيقة من إقلاعها من إسطنبول حيث حولت اتجاهها وخرجت من المجال الجوي التركي نحو بحر إيجه قبل وصولها إلى أثينا.

وشهدت تركيا في السنوات الأخيرة عددا من عمليات اختطاف الطائرات. وكانت آخر عملية اختطاف شهدها مطار إسطنبول في فبراير/شباط الماضي عندما ادعى خاطف أنه يحمل قنبلة واحتجز رهينتين قبل أن تقتحم قوات الأمن الطائرة.

وسبق ذلك إحباط حراس أمن إسرائيليين في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002 ما يشتبه في أنها كانت محاولة لخطف طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية خلال رحلة لها من تل أبيب إلى إسطنبول حيث قال شهود عيان ومسؤولون أن الحراس استطاعوا التغلب على راكب كان مسلحا بسكين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول عام 1999 اختطفت طائرة تابعة لشركة مصر للطيران من طراز بوينغ عندما طلب خاطف واحد كان يتحدث العربية من الطائرة تحويل مسارها من إسطنبول إلى القاهرة. وهبطت الطائرة في هامبورغ حيث استسلم الخاطف بسرعة للشرطة الألمانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة