700 كتاب أميركي لكل مدرسة مصرية   
الأربعاء 1427/2/7 هـ - الموافق 8/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:31 (مكة المكرمة)، 16:31 (غرينتش)
برنامج مشترك بين مصر واميركا لمحو الامية
أوردت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور اليوم الأربعاء تقريرا عن برنامج جديد مشترك بين مصر والولايات المتحدة  لتزويد كافة مكتبات المدارس الحكومية بـ 38000 كتاب باللغتين العربية والإنجليزية، بمعدل 700 كتاب لكل مدرسة، لتشجيع الأطفال على القراءة في بلد ليست الكتب في متناول الجميع ويعاني فيه ربع البالغين من الأمية.
 
ويعلق أحد المسؤولين في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)-الجهة الممولة والمنفذة للمشروع بالتعاون مع الخبراء ومسؤولي الحكومة المصرية- بقوله إن "هذا المشروع جاء تلبية لدعوة للمساعدة في توفير كتب جيدة للمدارس وتشجيع الأطفال على القراءة". ومن العناوين الإنجليزية التي تحملها بعض هذه الكتب "فتاة اسمها هيلين كيلر" و "سنو وايت".
 
"
معدل القراءة في مصر ليس منخفضا فقط، ولكنه يتناقص لأن الأطفال لا يتأقلمون مع القراءة ومن ثم فإن قدرتهم على القراءة وتوسيع آفاقهم تضمحل
"
أما المرحلة الأولى من هذا البرنامج الذي تبلغ تكلفته 20 مليون دولار فتشمل توفير كتب لكافة المدارس الابتدائية الحكومية في سبع محافظات من مجموع 26 محافظة بدءً من هذا الشهر، على أن تصل الكتب إلى كافة المحافظات المصرية مع بداية عام 2007.
 
أما المدارس الإعدادية والثانوية فستغطى احتياجاتها مع صيف 2007. ومع اكتمال البرنامج، ستكون هذه الكتب بين أيدي أكثر من 16 مليون طالب مصري.
 
ويأتي هذا البرنامج كجزء من خطة أميركية أوسع بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول لتحسين التعليم في العالم الإسلامي وتشجيع رؤية منفتحة للعالم ومساعدة شباب هذه الدول ليكونوا أكثر إنتاجية.
 
ولضمان استمرارية البرنامج سيقوم المنظمون ووزارة التعليم المصرية بتدريب أمناء المكتبات والمعلمين على الأساليب الإبداعية لحث الأطفال على القراءة. ومن المتوقع أن يساعد هذا البرنامج على محو أمية الكبار في مصر.
 
ويشير التقرير إلى أن معدل القراءة في مصر ليس منخفضا فقط، ولكنه يتناقص لأن الأطفال لا يتأقلمون مع القراءة ومن ثم فإن قدرتهم على القراءة وتوسيع آفاقهم تضمحل.
 
ووفقا لإحصاء أعدته هيئة تعليم الكبار، وهي جهة حكومية، جاءت نسبة الأمية لدي البالغين في مصر 25.6%. والمستهدف الوطني هو خفض هذه النسبة إلى أقل من 9% بحلول عام 2009، من خلال تشجيع الأطفال على حب القراءة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة