إحياء المئوية الرابعة لوفاة كارافاجو   
الاثنين 1431/8/8 هـ - الموافق 19/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:32 (مكة المكرمة)، 22:32 (غرينتش)
أسلوب لوحة "استشهاد القديس لورنس" يشبه أسلوب كارافاجو الذي يعتمد تقنية مغايرة الظل والنور (الفرنسية)
تحيي إيطاليا الذكرى الـ400 لوفاة الرسام الإيطالي كارافاجو، في وقت أعلن فيه الفاتيكان العثور على لوحة قد تكون بريشته.
 
وستظل أبواب الكنائس الإيطالية وصالات العرض مفتوحة طوال الليل نهاية هذا الأسبوع لتعرض لوحاته، وهو نشاط يضاف إلى معارض كبيرة نظمت هذا العام في إيطاليا.
 
وأعلنت صحيفة "لوسيرفاتوري رومانو" الناطقة باسم الفاتيكان العثور على لوحة في روما قد تكون بريشة الفنان الذي يعتبر من رواد الفن الباروكي في الرسم.
 
وقالت الصحيفة إن لوحة "استشهاد القديس لورنس" التي عثر عليها في روما لا يمكن الجزم بأنها لكارافاجو إذ لم يُتحقق بعد من صاحبها، لكنها تحمل بصمات هذا الرسام تماما بما في ذلك تقنية الإضاءة المثيرة.
 
ووصفت الصحيفة اللوحة بأنها مثال للكمال والجمال، وقالت إنه "لا يمكن إلا أن تذكر المرء بأعمال أخرى" لكارافاجو.
 
وكارافاجو من رواد الأسلوب الباروكي في الرسم، وهو أسلوب يعتمد على مغايرة النور والظل، وهو ما يعرف بالإيطالي بالـ"كياروسكورو".

وعرف عن كارافاجو حياةٌ ميزها العنف، ويحكى أنه هرب من روما بعد أن قتل رجلا في شجار.
 
وأثارت وفاته في 1610 حيرة الباحثين، وبقيت الأسباب مجرد تخمينات بين من يقول إنه قتل على شاطئ مهجور في توسكانا، وقائل إنه توفي في هذه المنطقة متأثرا بالملاريا.
 
وقد أعلن علماء إناسة إيطاليون الشهر الماضي أنهم عثروا على رفاته.




جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة