الولايات المتحدة تدعو حكومة ميانمار إلى تجنيس الروهينغا   
الاثنين 1436/8/14 هـ - الموافق 1/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:31 (مكة المكرمة)، 14:31 (غرينتش)

قالت مسؤولة أميركية رفيعة المستوى إن إعادة توطين اللاجئين من جنوب شرق آسيا في بلد ثالث ليس حلا لموجة اللجوء عبر البحار، داعية السلطات في ميانمار إلى إعطاء الجنسية لمسلمي الروهينغا الفارين من الاضطهاد هناك.

وقالت آن ريتشارد مساعدة وزير الخارجية الأميركي إن توطين جميع اللاجئين الروهينغا بالولايات المتحدة سيغري الآخرين بمغادرة وطنهم.

وأكدت في ختام زيارة استغرقت ثلاثة أيام إلى ماليزيا، أن حل الأزمة هو في "السلام والاستقرار والمواطنة للروهينغا في ولاية راخين".

ومنذ أوائل مايو/أيار الماضي تم استقبال أكثر من 4600 لاجئ من ميانمار وبنغلاديش على شواطئ المياه بجنوب شرق آسيا.

ويُعتقد أن عدة آلاف آخرين لا يزالون عالقين في البحر بعد تخلي مهربي البشر عن قواربهم وسط حملة إقليمية مكثفة عليهم.

وكانت الشرطة الماليزية أعلنت قبل أسابيع عن العثور على 139 مقبرة جماعية بداخل مخيمات لتهريب البشر قرب الحدود مع تايلند، ويُرجح أن تكون الجثث لمهاجرين من مسلمي الروهينغا الهاربين من بلادهم.

يأتي ذلك في ظل غضب دولي بسبب معاناة الآلاف من المهاجرين واللاجئين الروهينغا الذين ضلوا في مياه جنوب شرق آسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة