فضائح بالفساد تدفع رئيس الحزب الحاكم بالبرازيل للاستقالة   
الأحد 3/6/1426 هـ - الموافق 10/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:09 (مكة المكرمة)، 13:09 (غرينتش)

جينوينو يعلن استقالته من رئاسة الحزب (الفرنسية)

أجبرت الفضائح التي كشفتها اتهامات لحزب العمال الحاكم في البرازيل بتقديم رشى لنواب في البرلمان لشراء تأييدهم رئيس الحزب خوسيه جينوينو على الاستقالة.

وكانت المجلات البرازيلية قد أكدت في تقارير لها طوال الأسبوع المنصرم بأن جينوينو شارك في التوقيع على قرضين حملا أيضا توقيع مدير شركة إعلانات ماركوس فاليريو تباشر قدرا كبيرا من الأنشطة الحكومية.

واتهمت الصحافة البرازيلية فاليريو بالتورط في عملية تقديم رشى من أجل الحصول على أصوات.

ومما زاد من موقف جينوينو تعقيدا هو اعتقال الشرطة يوم الجمعة الماضي مساعدا لشقيقه، وهو مسؤول حزبي كبير في ولاية سيارا في المطار كان يخفي تحت ملابسه (100) ألف دولار وما يعادل 85 ألف دولار من العملة المحلية في أمتعته.

ويتوقع المراقبون أن تقلل هذه الفضائح من فرص إعادة انتخاب الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي يتزعم الحزب للعام المقبل.

ويقول المحللون إن جينوينو يمثل القوى الموالية بشكل أكبر للرئيس داخل الحزب، وإن اختفاءه قد يعقد علاقة الرئيس مع الحزب الذي يميل إلى اليسار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة