لندن توافق على تسليم باريس متهما بتدبير انفجارات   
الثلاثاء 1422/7/22 هـ - الموافق 9/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافقت لندن على تسليم رشيد رمدا المشتبه بتمويله عددا من الانفجارات في فرنسا عام 1995 إلى باريس. واعتبرت وزيرة العدل الفرنسية ماري ليز ليبرانشو القرار البريطاني بأنه دليل على تطور مستوى التنسيق بين البلدين بعد الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وأكد ناطق باسم الداخلية البريطانية القرار وقال إن وزير الداخلية "أعطى أوامره أمس لتسليمه (المتهم) إلى فرنسا". غير أن الوزارة قالت إن بإمكان رشيد استئناف القرار في غضون سبعة أيام، وإذا لم يستأنف "سيتم ترحيله على الفور" استنادا إلى الوزارة.

وفي باريس قالت وزيرة العدل الفرنسية ماري ليز ليبرانشو إن هذا التعاون هو أول دليل على تحسن التعاون بين الدولتين منذ أن اتفقتا على انتهاج سياسات مشتركة عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأكدت وزارة العدل الفرنسية في بيان لها الخطوة البريطانية وقالت إن لندن وافقت على تسليم رمدا الذي اعتقل في بريطانيا في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1995 ووجه إليه اتهام بتدبير عمليات تمويل لثماني هجمات استهدفت مرافق في فرنسا.

وتقدم رمدا منذ ذلك التاريخ بسلسلة من طلبات الاستئناف ضد عملية اعتقاله رفضت كلها من قبل القضاء الذي أخر ترحيله بحسب ما أوضحه الناطق باسم وزارة الداخلية البريطانية.

واتفق وزراء الداخلية والعدل في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي على تنسيق عمليات الشرطة والقضاء بحلول ديسمبر/ كانون الأول القادم. وتعتزم هذه الدول صياغة تعريف موحد للإرهاب والتعاون في مجال إصدار أوامر الاعتقال والتسليم في أوروبا.

ويرغب القضاء الفرنسي في محاكمة رمدا وناشط إسلامي آخر لاتهامهما بالمشاركة في اعتداءين وقعا في باريس عام 1995 أحدهما بمحطة المترو السريع في سان ميشال والثاني أمام محطة المترو "لا مازون بلانش".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة