قائد بطالبان يؤكد أن بن لادن والملا عمر بصحة جيدة   
الأربعاء 1426/5/9 هـ - الموافق 15/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:04 (مكة المكرمة)، 14:04 (غرينتش)

واشنطن تخصص مكافأة كبيرة لمن يساعد في القبض على بن لادن (الجزيرة-أرشيف)
أكد أحد قادة طالبان أن زعيم الحركة الملا محمد عمر وزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ما زالا على قيد الحياة وبصحة جيدة، بعد أكثر من ثلاث سنوات من اختفائهما إثر الإطاحة بنظام طالبان أواخر عام 2001.

وقال الملا أختر عثماني في مقابلة أجراها معه تلفزيون "جي.آي.أو" الباكستاني الخاص إن بن لادن بكامل صحته ولا يعاني من مشاكل، نافيا تكهنات بمرضه.

وأوضح عثماني نائب الزعيم السابق لطالبان أن الملا عمر حي وبصحة جيدة، وقال "إنني أسمع صوته فهو الذي يصدر التوجيهات"، غير أنه امتنع عن قول ما إذا كان قد قابله أم لا.

وأضاف أنه على اتصال مستمر مع القيادة العسكرية والسياسية لطالبان والتي تعقد اجتماعات منتظمة، بيد أنه قال إن الملا عمر لا يحضرها ويتم الاتصال به في حال اتخاذ قرارات.

وأكد أن مساندة الشعب الأفغاني لطالبان تتزايد بسبب "وحشية الولايات المتحدة ضد المسلمين وتحيزها ضد الدول الاسلامية". ولم تذكر المحطة التلفزيونية تاريخ أو مكان المقابلة.

ويعتقد بأن بن لادن وعددا من قادة طالبان والقاعدة يختبئون في المناطق القبلية الوعرة بين أفغانستان وباكستان، بعدما أطاحت القوات التي قادتها الولايات المتحدة بنظام طالبان أواخر العام 2001.

مواجهات
في تطور آخر قال الجيش الأفغاني إن سبعة ممن يشتبه في أنهم مقاتلون من طالبان قتلوا وجرح عشرة آخرون جنوب شرق قندهار في مواجهات مع القوات الأفغانية وقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال القائد المحلي للجيش الأفغاني الجنرال مسلم حامد إن أربعة من الجنود الأفغان جرحوا في هذه العملية التي نفذت الثلاثاء في منطقتي دار النور وميانيشين على بعد نحو 100 كلم جنوب شرق قندهار قرب الحدود الباكستانية. وأضاف أن ناشطين من طالبان اعتقلا خلال العملية.

وقال متحدث باسم الكتيبة الأميركية القائد إريك بلوم إن جنديا أفغانيا نقل إلى قاعدة قندهار الأميركية للمعالجة.

ويعد هذا الهجوم الأحدث بين قوات طالبان والقوات الأميركية والأفغانية المتحالفة معها منذ بدء فصل الربيع هذا العام وتصاعد الهجمات التي خلفت وفق مصادر الحكومة الأفغانية 200 قتيل في صفوف الحركة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة