واشنطن تدرس خيار شمشون العراقي   
الجمعة 1423/11/8 هـ - الموافق 10/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف العربية جهود المخابرات الأميركية لدراسة مخابئ الرئيس اليوغسلافي الأسبق المشابهة لمخابئ صدام حسين, إضافة إلى منع مدير مؤسسة الإمام الخوئي في إيران من تحريض العراقيين لإسقاط النظام في بغداد, وجددت الحديث عن اتهامات الجهل والمحدودية التي توجه للرئيس بوش.

مخابئ تيتو

يخشى البعض أن تكون ملاجئ صدام حسين مزودة بأسلحة نووية وكيميائية لتكون بمثابة خيار شمشون الأخير

الشرق الأوسط

فقد ذكرت صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن أن الاستخبارات الأميركية الـ(CIA) تجري فحوصات دقيقة لمخابئ وملاجئ يوغسلافية بناها الرئيس اليوغسلافي الراحل جوزيف بروز تيتو أثناء الحرب الباردة تحسبا لاندلاع حرب نووية.

وتمكن وفد من المخابرات الأميركية من الاطلاع على عدة مخابئ بناها تيتو. وتعتقد الـ(CIA) أن صدام حسين استقدم مهندسين يوغسلافا قاموا ببناء مخابئ سرية له تحت الأرض داخل بغداد. ومن بين المعلومات التي قدمها مهندسون يوغسلاف أن مخابئ الرئيس العراقي ليس لها سوى مخرجين فقط.

وتعتقد بعض المصادر أن المخابئ تحتوي على أجهزة اتصال متقدمة, وربما زودت بإذاعات لإدارة الحرب والمقاومة المسلحة ضد الجيش الأميركي. ويخشى البعض من أن تكون الملاجئ مزودة بأسلحة نووية وكيميائية لتكون بمثابة خيار شمشون بالنسبة للرئيس العراقي.

بلاغة خطابية
ومن أخبار صحيفة القدس العربي قيام عراقيين في مدينة قم الدينية بإيران بمنع مدير مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية عبد المجيد الخوئي وهو نجلُ الإمام أبو القاسم الخوئي زعيم الطائفة الشيعية الأسبق في العالم
من إلقاء خطاب في أحد المساجد لإقناع العراقيين بأهمية التعاون مع الولايات المتحدة لإسقاط النظام، ولإقامة مجلس شيعي يهتم بشؤون الطائفة الشيعية بعد سقوط النظام.

ونقرأ في القدس العربي أيضا أن شاعر البلاط الملكي البريطاني أندرو موشين الذي عادة ما ينظم القصائد الاحتفالية في المناسبات الملكية اتهم الداعين للحرب خاصة الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بالكذب والخداع. وقال إن بلاغة رجال الحرب تخفي وراءَها نوعا من الدوافع الخفية لها علاقة بشراهة الحصول على النفط.

جهل غير محدود

الأميركيون يعتقدون أنهم قادرون بسهولة على التهام العراق وآباره النفطية ولكنهم واهمون

خامنئي /البيان

ومن جانبها أشارت صحيفة البيان الإماراتية إلى وصف ديفد فروم
-كاتب سابق لخطابات الرئيس الأميركي وصاحب عبارة محور الشر- لجورج بوش بأنه رجل سيئ المزاج وجاهل وفي أمس الحاجة لنيل إعجاب واستحسان والدته.

ويقول الكندي اليميني فروم في كتاب ألفه أن بوش شخص غير مبال ومحدود المعرفة وذاكرته ضعيفة في حفظ الحقائق.

وفي موضوع آخر نقلت الصحيفة عن المرشد الإيراني علي خامنئي قوله أمام آلاف الإيرانيين في مدينة قُم إن الأميركيين يعتقدون أنهم قادرون بسهولة على التهام العراق وآباره النفطية ولكنهم واهمون, فحتى لو نشروا قواتهم في المنطقة فإن الدول الإسلامية لن تتركهم يتصرفون وهم مرتاحون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة