البشير: الشريعة مصدر التشريع الرئيسي   
الاثنين 15/1/1432 هـ - الموافق 20/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:11 (مكة المكرمة)، 3:11 (غرينتش)

أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير الأحد أنه سيتم تعديل الدستور وستكون الشريعة المصدر الرئيسي للتشريع، في حال انفصال الجنوب في الاستفتاء المقرر الشهر القادم.
 
وقال البشير -في خطاب ألقاه بمدينة القضارف شرقي السودان- ""إذا اختار الجنوب الانفصال فسيعدل دستور السودان، وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي وثقافي، وسيكون الإسلام الدين الرسمي والشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع". وأكد أيضا أن "اللغة الرسمية للدولة ستكون اللغة العربية".
 
يشار إلى أنه بعد توقيع اتفاق السلام الشامل -الذي وضع حدا للحرب الأهلية في البلاد عام 2005- أصدر البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان دستورا مؤقتا ينتهي العمل به في يوليو/تموز 2011.
 
ويعترف هذا الدستور المؤقت، المستند إلى الشريعة الإسلامية والتوافق الشعبي، بالتنوع العرقي والثقافي والديني في السودان، كما جعل الإنكليزية لغة رسمية إلى جانب العربية.
 
كما قلل الرئيس السوداني في خطابه من أهمية فقد الشمال للنفط في حال الانفصال، وأضاف أن بترول الشمال سيكون أكثر من بترول الجنوب وأطول عمرا.
 
واعتبر أن الجنوب قطعة من جسم السودان "لكن انفصاله لن يكون نهاية الدنيا"، مشيرا إلى أن السودانيين كانوا "عايشين" قبل بترول الجنوب، وبالتالي لن يضرهم ذهاب البترول.
 
وأكد وجود اكتشافات جديدة للبترول في شمال البلاد وغربها وشرقها "بكميات كبيرة وواعدة".
 
ودافع البشير عن رجال شرطة أظهرهم تسجيل على موقع يوتيوب على الإنترنت وهم يجلدون امرأة، وقال إنه "لن يجري تحقيق في حالة جلدها وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة