دمشق تؤكد رغبتها في الحوار مع واشنطن   
الأربعاء 1425/1/19 هـ - الموافق 10/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الكونغرس: بوش سيفرض عقوبات على سوريا خلال أسابيع (أرشيف)
أكدت سوريا أنها حريصة على إجراء حوار وإقامة علاقات جيدة مع الولايات المتحدة.

وقالت صحيفة الثورة السورية الرسمية الناطقة باسم الحكومة اليوم إن سوريا مستعدة باستمرار للحوار مع الولايات المتحدة الأميركية، وهي حريصة على تحسين العلاقات معها.

وجاءت هذه التصريحات في مقال افتتاحي وبالتزامن مع تهديد أميركي باتخاذ إجراءات حاسمة ضد سوريا، ولكن إذاعة دمشق الحكومية قالت أمس إن دمشق غير قلقة من تقارير وسائل الإعلام بشأن اعتزام الرئيس الأميركي جورج بوش فرض عقوبات على سوريا قريبا.

وكانت إذاعة دمشق الحكومية قد قالت أمس الثلاثاء إنها لم تقلق لتقارير وسائل الإعلام بأن الرئيس الأميركي جورج بوش يعتزم فرض عقوبات على سوريا قريبا. وأضافت أن هذه التصريحات "تعكس خللا في البوصلة الأميركية".

وكان مسؤولون بالكونغرس قالوا الجمعة الماضية إن بوش يعتزم فرض عقوبات على سوريا خلال أسابيع لمساندتها فصائل مناهضة لإسرائيل تصفها واشنطن بالجماعات الإرهابية.

وتقول مصادر أميركية إن البيت الأبيض يتجه إلى فرض عقوبات اقتصادية وليس عقوبات دبلوماسية بموجب قانون محاسبة سوريا الذي وقعه بوش في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويسعى قانون محاسبة سوريا أيضا إلى إرغام دمشق على التخلص من أي أسلحة للدمار الشامل قد تكون بحوزتها وإعادة النظر في وجودها في لبنان، وأن تمنع من أسمتهم واشنطن بالمتشددين المناهضين للولايات المتحدة من التسلل عبر حدودها إلى العراق.

ويسمح القانون لبوش بفرض عقوبتين أخريين على الأقل من قائمة تتضمن منع رجال الأعمال الأميركيين من الاستثمار في سوريا ووضع قيود على الدبلوماسيين ووقف الصادرات الأميركية لسوريا باستثناء الأغذية والأدوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة