موسكو تنتقد واشنطن قبيل الانتخابات الرئاسية الأوكرانية   
الاثنين 1425/11/14 هـ - الموافق 27/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:23 (مكة المكرمة)، 15:23 (غرينتش)
الأنظار تتجه اليوم نحو إعادة خوض الانتخابات الرئاسية الأوكرانية (الفرنسية)

انتقدت روسيا واشنطن أمس لما سمتها تدخلها في الشؤون الداخلية لدول أخرى، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية الأوكرانية المقرر إجراء إعادتها اليوم الأحد.
 
وقالت الخارجية الروسية في بيان لها إن "جميع القضايا المتعلقة بالانتخابات في الدول المستقلة تعتبر من شؤونها الداخلية ولابد من حلها وفقا للآليات الشرعية في هذه الدول".
 
وتدين موسكو ما تسميه عملية تلاعب غربية وبالأخص من أميركا بالمعارضة ودعم مرشحها فيكتور يوتشينكو الذي يعد الأوفر حظا في الفوز بهذا الجولة ضد منافسه الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.
 
وكان الرئيس الروسي قد تساءل يوم الخميس الماضي عن نية الولايات المتحدة في عزل روسيا وربما "زعزعتها" من خلال سياستها بأوكرانيا.
 
وفي نفس السياق أظهر استطلاع للرأي أجراه المعهد الأوكراني للبحوث الاجتماعية وأعلنت نتائجه أمس أنه من المتوقع أن يحقق يوتشينكو فوزا كاسحا في هذه الانتخابات.
 
فيكتور يوتشينكو الأوفر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية الأوكرانية (الفرنسية)
وأظهر الاستطلاع أن يوتشينكو سيهزم خصمه يانوكوفيتش بفارق 14 نقطة حيث تنبأ بأن يحصل يوتشينكو على 51% من أصوات الناخبين مقابل 37% لخصمه. كما أوضح الاستطلاع أن 12% من الناخبين سيقاطعون الانتخابات.
 
وشمل الاستطلاع حولي 2035 شخصا ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاما خلال الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وصول المراقبين
من جهة أخرى أكدت السلطات الأوكرانية أن عدد المراقبين الأجانب الذين وصلوا إلى كييف للإشراف على الانتخابات قد بلغ أكثر من 12 ألف مراقب. ويدعم هؤلاء المراقبون حوالي 300 ألف مراقب أوكراني تم ترشيحهم من قبل المتنافسين في الانتخابات.
 
يذكر أن المحكمة الدستورية الأوكرانية كان قد أقرت أمس بأن التعديلات التي أدخلت مؤخرا على القانون الانتخابي مخالفة للدستور، مما قد يمس بمشروعية الاقتراع الرئاسي الجديد.

الجدير بالذكر أيضا أن يانوكوفيتش كان قد تغلب على يوتشينكو في الانتخابات التي جرت يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لكن القضاء ألغى نتائجها بعد اتهامات بالتزوير وبعد موجة من التظاهرات والاحتجاجات لم تشهد لها البلاد مثيلا منذ استقلالها عام 1991.


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة