تعاون قطري إيراني لتعزيز أمن الخليج   
الاثنين 15/1/1432 هـ - الموافق 20/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:59 (مكة المكرمة)، 18:59 (غرينتش)
الشيخ حمد ونجاد أكدا على إرساء الأمن والاستقرار بالمنطقة (الفرنسية)

أكدت قطر وإيران عزمهما على التعاون "لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي" وتعزيز الوحدة والتضامن بين بلدان المنطقة.
 
وجاء ذلك خلال زيارة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اليوم إلى طهران التي التقى خلالها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ومرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إيرنا) عن نجاد قوله إن "بإمكان إيران وقطر أن تعززا من خلال تعاونهما وتشاورهما، وحدة وتضامن بلدان المنطقة، وإرساء الأمن والاستقرار".
 
وذكرت تقارير إعلامية أن نجاد بحث مع الشيخ حمد القضايا ذات الاهتمام المشترك وتطوير التعاون الثنائي إضافة إلى أهم التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية.
 
وذكرت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية أن المحادثات تركزت أيضا على بحث الملف اللبناني وقضية القرار الظني للمحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
وكان الرئيس الإيراني زار قطر في سبتمبر/أيلول الماضي حيث بحث مع المسؤولين القطريين القضايا الإقليمية ولا سيما العراق وأفغانستان وفلسطين إضافة إلى التعاون الثنائي في مجالات اقتصادية.
 
وفي سياق متصل أكد الشيخ حمد خلال لقائه خامنئي أن العلاقات "الممتازة" القائمة بين إيران وقطر، تشكل نموذجا يحتذى به في المنطقة.
 
خامنئي: أمن بلدان المنطقة مرتبط بأمن الخليج (الفرنسية)
وأضاف أن "مواقف البلدين على الصعيد السياسي متقاربة دوما ونأمل أن تتعزز العلاقات الثنائية في المجالات الأخرى أكثر فأكثر".
 
لبنان
وبخصوص التطورات على الساحة اللبنانية قال الشيخ حمد إن "البعض يسعى إلى إشعال فتيل فتنة جديدة في لبنان ونحن نسعى بالتعاون مع دول المنطقة للحيلولة دون هذه الفتنة لما هو لمصلحة المنطقة".
 
ومن جهتها نقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن خامنئي قوله إن أمن دول المنطقة مرتبط بأمن الخليج.
 
وأضاف أن العلاقات بين إيران وقطر جيدة، مشددا على ضرورة تعزيزها لأنها تصب في صالح البلدين والمنطقة.
 
وانتقد خامنئي بعض دول المنطقة لعدم التفاتها –في نظره- إلى الأهمية الفائقة للأمن في منطقة الخليج، وقال "للأسف أن الأميركيين والصهاينة يرسخون هذا التوجه في أذهان هذه الدول وعدم التفاتها إلى أهمية الأمن في المنطقة".
 
ومن جهة أخرى اعتبر خامنئي موضوع الوحدة بين الشيعة والسنة في المنطقة أمرا بالغ الأهمية، مؤكدا أن "الشيعة وأهل السنة في المنطقة يتعايشون منذ أزمنة بعيدة إلى جانب بعضهم بعضا بكل ود وصفاء، إلا أن البعض يسعى للقضاء على هذه الأجواء الحميمة وتحويل بعض الخلافات العقائدية بين الشيعة والسنة إلى خلاف اجتماعي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة