مسيرة ثانية في يومين باليونان   
الخميس 1432/11/24 هـ - الموافق 20/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)

اشتباكات سابقة في اليونان بين الشرطة ومتظاهرين يحتجون على الظروف الاقتصادية (رويترز)

تنظم نقابات الموظفين اليوم الخميس في اليونان مسيرة حاشدة في ثاني أيام الإضراب الشامل، بعد يوم شهد اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين احتجوا على إجراءات تقشفية حظيت أمس بموافقة مبدئية من قبل البرلمان.

ومن المتوقع أن يشهد هذا اليوم توقف الكثير من العاملين من مختلف الشرائح في البلاد عن العمل، مثل الأطباء والمحامين وموظفي الضرائب وسائقي سيارات الأجرة وحراس السجون والمدرسين وموظفي البنوك.

وتتزامن مسيرة اليوم مع التصويت النهائي للبرلمان على الإجراءات التقشفية الجديدة التي تشمل إقرار زيادات جديدة على الضرائب، ومزيدا من تقليص المعاشات والأجور وفصل ثلاثين ألفا من موظفي القطاع العام، بالإضافة إلى تعليق عقود العمل الجماعية.

باباندريو دعا النواب إلى الموافقة على سياساته (الفرنسية)
مصادمات الأربعاء
وكانت مصادمات عنيفة وقعت أمس  بين متظاهرين وشرطة مكافحة الشغب التي استخدمت الغاز المسيل للدموع، في وقت احتشد فيه أكثر من مائة ألف شخص أمام البرلمان بوسط العاصمة أثينا.

وشوهد مئات المتظاهرين يقومون بإلقاء الحجارة والعصي وزجاجات المولوتوف والبيض على شرطة مكافحة الشغب في ميدان سينتاغما.

وتسبب الإضراب الذي يعم أنحاء البلاد في عرقلة حركة النقل العام وإغلاق البنوك والمتاجر والمخابز والمكاتب الحكومية والخدمات.

كما توقفت حركة الطيران صباح أمس، لكنها استؤنفت بعد الظهر بعد أن خفض مراقبو الحركة الجوية خطتهم الأولية للإضراب من 48 ساعة إلى 12 ساعة.

وكان رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو حث النواب -الذين لم يصلوا لقرار بعد بشأن حزمة إجراءات التقشف- على تأييدها في التصويت الذي سيجرى بالبرلمان، وقال باباندريو "أطلب دعمكم.. أطلب من كافة الأحزاب التأييد، ولكن نحن من سيتحمل مجددا عبء هذا القرار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة