تنظيم أهل السنة الصومالي يستعيد مدينة طوسامريب   
الأحد 20/8/1436 هـ - الموافق 7/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:54 (مكة المكرمة)، 14:54 (غرينتش)

قاسم سهل-مقديشو

استعاد مقاتلو أهل السنة صباح اليوم مدينة طوسامريب -حاضرة محافظة جلجدود وسط الصومال - بعد انسحاب القوات الحكومية منها دون أن تتدخل القوات الإثيوبية العاملة ضمن قوات حفظ السلام الأفريقية والتي تتمركز في قواعد بالمدينة، ولم تعلق الحكومة الصومالية على هذا التطور.

وقد أكد مصدر من تنظيم أهل السنة -وهو جناح مسلح من الطرق الصوفية- للجزيرة نت أن مقاتلي التنظيم قد تمكنوا من إعادة السيطرة على المدينة التي تبعد نحو خمسمئة كيلومتر شمال مقديشو دون قتال، مشيرا إلى أن القوات الحكومية انسحبت إلى مواقع خارج المدينة.

وأضاف المصدر إلى أنه لم يحدث في المدينة أية أعمال تخل بالأمن بعد سيطرة التنظيم على المدينة وأن المقاتلين يحافظون على استقرارها.

وأفاد سكان المدينة بأنهم سمعوا تبادلا لإطلاق نار استمر لفترة قصيرة صباح اليوم بعدها شاهدوا وحدات من الجيش الصومالي تتحرك إلى خارج المدينة.

وقد تأتي سيطرة مقاتلي التنظيم على طوسامريب في وقت تتمركز وحدات من القوات الإثيوبية االداعمة للقوات الحكومية في عدة مواقع من المدينة، كما لم يصدر أي تعليق من الجيش الصومالي الذي دخل في صراع مع مقاتلي تنظيم أهل السنة منذ أواخر العام الماضي للسيطرة على كل من طوسامريب وجرعيل بمحافظة جلجدود.

تجدر الإشارة إلى أن تنظيم أهل السنة كان يسيطر على مدينة طوسامريب وجرعيل منذ 2008، غير أن التنظيم الذي كان متحالفا مع الحكومة الصومالية خسر السيطرة على المدينتين -اللتين تشكلان وسط الصومال- في أواخر العام الماضي.

والتنظيم الذي يسيطر على مناطق وسط الصومال خاض معارك ضد حركة الشباب المجاهدين الصومالية في أقاليم وسط الصومال.

وتمكن التنظيم في فبراير/شباط الماضي من استعادة جرعيل في معارك مع الجيش، وأتم اليوم سيطرته على طوسامريب.

ويختلف التنظيم مع الحكومة بشأن الجهود لتشكيل إدارة فدرالية للمناطق الوسطى بالبلاد، ويرى التنظيم أن الحكومة تعمدت تهميشه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة