أربعة شهداء في الاجتياح الإسرائيلي لدير البلح   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

الشهيد محمد بركة أول من سقطوا في دير البلح اليوم (الفرنسية)

استشهد أربعة فلسطينيين وجرح 40 على الأقل في عملية عسكرية موسعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي بدير البلح بقطاع غزة.

العملية وصفت بأنها أضخم توغل لجيش الاحتلال في القطاع منذ أسابيع، وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن الشهداء محمد أبو مصبح (15 عاما) وأحمد أبو شاويش (19) ومحمد بركة (19 عاما) سقطوا برصاص الاحتلال أثناء عملية الاجتياح وتشير الأنباء إلى أن غالبية الجرحى من الصبية والأطفال.

وقالت الأنباء إن مقاومين فلسطينيين تصدوا لقوات الاحتلال بينما تدخلت المروحيات الإسرائيلية لدعم الهجوم الذي برره جيش الاحتلال بالبحث عن أنفاق لتهريب أسلحة. كما تصدى عشرات الأطفال للآليات العسكرية الإسرائيلية ورشقوها بالحجارة.

الاحتلال نسف منزلين وشرد المئات في خان يونس (الفرنسية)
وقامت القوات الإسرائيلية بأعمال تجريف في منطقة أبو عريف شرقي مدينة دير البلح، وكانت القوات الإسرائيلية قد أعلنت العثور في وقت سابق على نفق في محيط مستوطنة كفار داروم وسط القطاع.

وفي مخيم خان يونس نسفت قوات الاحتلال بنايتين كل منهما من خمسة طوابق بزعم أن النشطاء الفلسطينيين يستخدمونهما في شن هجمات على الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.

وعقب هدم المنزلين انسحبت قوات الاحتلال من الحي النمساوي بعد أن شردت مئات الفلسطينيين في عملية تهدف بحسب الجيش الإسرائيلي لوقف الهجمات بقذائف الهاون وصواريخ القسام على المستوطنات ومواقع جيش الاحتلال المجاورة للمخيم.

إنهاء الإضراب
من جهة أخرى أعلن وزير شؤون الأسرى والمعتقلين الفلسطيني هشام عبد الرازق أن الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أنهوا إضرابهم عن الطعام الذي استمر نحو 18 يوما.

فعاليات التضامن مع الأسرى شملت جميع المناطق الفلسطينية (إي بي إيه)
وقال الوزير إن إنهاء الإضراب تم بعد ساعات من إعلان معظم السجناء التوصل إلى تفاهمات أساسية مع سلطات السجون الإسرائيلية لتنفيذ مطالبهم.

وأوضح عبد الرازق في مؤتمر صحفي عقده في مقر خيمة الاعتصام التضامنية في غزة أن كل السجون أنهت إضرابها عن الطعام ما عدا عضو المجلس التشريعي وأمين سر حركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي لأنه تم اليوم تمديد وضعه في زنزانة انفرادية. وأشار إلى أن اتصالات تجري مع الجهات الإسرائيلية لإبلاغ البرغوثي عن إنهاء الإضراب.

وأوضح رئيس نادي الأسير عيسى قراقع أن السلطات الإسرائيلية وعدت بوقف عمليات التفتيش المذلة مع تعرية الأسرى وبالسماح بالزيارات العائلية وتحسين نوعية وجبات الطعام. كما وافقت مبدئيا على استخدام الأسرى للهاتف تحت المراقبة.

كما أكد متحدث باسم إدارة السجون الإسرائيلية أن كل المعتقلين عادوا إلى تناول الطعام إلا أنه نفى أن تكون الإدارة وافقت على التجاوب مع مطالب المعتقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة