ابتكار ذراع اصطناعية في الأرجنتين تقرأ نبضات العضلات   
الأربعاء 1436/3/2 هـ - الموافق 24/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:04 (مكة المكرمة)، 9:04 (غرينتش)

ابتكر مختبر في منطقة سانتافي الزراعية بالأرجنتين أول ذراع اصطناعية في أميركا اللاتينية تستخدم أجهزة الاستشعار للاستجابة إلى النبضات العصبية، بسعر قد يسهم في التوسع في استخدامها بصورة كبيرة.

وتتكون هذه الذراع الاصطناعية من يد مرنة تشبه المخالب، مكونة من ثلاثة أصابع هي الإبهام والسبابة والوسطى ومغطاة بقفاز، وتتيح استخدام الخاتم والسوار وطلاء الأظافر، بحيث تبدو شبيهة بالذراع الطبيعية، كما أنها تساعد مستخدميها في عدة وظائف منها الكتابة وغسل الصحون.

وقال المهندس سباستيان فيكاريو الذي يعمل في شركة بيوبراكس للتكنولوجيا الصحية في العاصمة الإقليمية سانتافي، إن الذراع ترصد الإشارات الكهربائية التي تولدها العضلات في منطقة التماس بين الساعد والذراع الاصطناعية.

وقال إن سعر هذه الذراع -التي من المقرر طرحها في الأسواق العام القادم- سيصل إلى نحو 22 ألف دولار أميركي، مقابل 47 ألف دولار لأجهزة مماثلة موجودة في الأسواق بالفعل.

وتأمل شركة بيوبراكس أن يغري انخفاض سعر الجهاز شركات التأمين على استخدامه في برامجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة