وفاة 107 بوباء الحمى الصفراء بدارفور   
الأربعاء 1434/1/1 هـ - الموافق 14/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:26 (مكة المكرمة)، 1:26 (غرينتش)
نساء وأطفالهن يصطفون أمام مركز صحي طلبا للعلاج قرب معسكر للنازحين بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السودانية أن 107 أشخاص توفوا في ولايات دارفور بغرب السودان، بسبب تفشي وباء الحمى الصفراء في الإقليم، حيث تسبب القتال في حرمان السكان من الرعاية الصحية.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة -في بيان مشترك مع وزارة الصحة السودانية- إن المرض الذي ينشره البعوض استشرى في أنحاء الإقليم النائي بغرب السودان، لكن حالات الإصابة المذكورة تركزت في وسط دارفور. 

وأفاد البيان بأن أنباء وردت برصد 329 حالة إصابة يشتبه في أنها بالحمى الصفراء، و97 حالة وفاة بالمرض منذ الأسبوع الأخير من شهر سبتمبر/أيلول الماضي. وانتشر المرض في مدينتيْ الجنينة ونيالا. وليس هناك علاج ناجع لمرض الحمى النزفية هذه لكن هناك لقاحا. 

وأوضح البيان أن 3.6 ملايين شخص في المناطق المنكوبة سوف يطعمون بلقاح المرض. ولم يتطرق البيان إلى الفترة الزمنية التي سيستغرقها البرنامج.

وذكر البيان أن قرابة نصف حالات الإصابة بالحمى الصفراء تراوحت أعمارهم بين 15 و30 عاما، ونحو ربعهم كانوا من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و15 عاما.

ويعاني إقليم دارفور من الصراع منذ أن حمل كثير من سكانه السلاح ضد الحكومة المركزية في عام 2003، بدعوى أنها أهملت المنطقة وأبعدت الأقليات غير العربية عن دوائر السلطة. وتوفر بعض وكالات المساعدات الرعاية الصحية في بعض مناطق الإقليم المضطرب. 

وتقدر الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان أن مئات الآلاف لاقوا حتفهم على الأرجح في نزاع دارفور، بينما تقدر الحكومة أن إجمالي عدد القتلى نحو عشرة آلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة