اجتماع بالفاتيكان تمهيدا لاختيار البابا   
الاثنين 1434/4/22 هـ - الموافق 4/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:50 (مكة المكرمة)، 15:50 (غرينتش)
مجلس الكرادلة المنعقد قد يستمر لعدة أيام قبل اختيار خليفة للبابا(الفرنسية)

ضغط الكرادلة الروم الكاثوليك المجتمعون اليوم الاثنين في الفاتيكان للحصول على مزيد من المعلومات حول فضيحة "تسريبات الفاتيكان"، في بداية سلسلة من الاجتماعات تحضيرا لانتخاب البابا الجديد بعد استقالة بنديكت السادس عشر المفاجئة.

وقال كاردينال جنوب أفريقيا ويلفريد نابير للصحفيين -على هامش الاجتماعات- "نحن بصدد اتخاذ قرار جيد، وأنا متأكد من أنه سوف يكون لديك معلومات حول ذلك". وبدوره، قال الكاردينال الفرنسي فيليب باربارين "نريد أن نعرف ما يجري داخل الفاتيكان".

وجرى تسريب مئات الوثائق السرية البابوية -التي تزعم وجود حالات فساد في إدارة الفاتيكان- للصحافة في العام الماضي، مما تسبب في حرج كبير للكرسي البابوي.

وشهدت الفترة التي تسبق عملية انتخاب البابا مزاعم بوقوع اعتداءات جنسية على الأطفال وشذوذ جنسي ومخالفات مالية في الفاتيكان.

وكان الكاردينال كيث أوبراين -وهو أعلى مسؤول سابق في الكنيسة ببريطانيا- قد تنحى عن منصبه فبراير/شباط، في أعقاب ما تردد عن قيامه بسلوك "غير لائق"، واعترف أمس الأحد بأن سلوكه الجنسي في بعض الأحيان "انخفض إلى ما دون المعايير المتوقعة منه".

وفي الشهر الماضي، ذكرت إحدى الصحف الإيطالية أن بنديكت استقال بعد أن دعم تحقيق قام به ثلاثة كرادلة المزاعمَ التي جاءت في فضيحة تسريبات الفاتيكان (فاتيليكس)، والتي سلطت فيها أوراق بابوية سرية مسربة الضوء على ما قيل من حدوث فساد في الفاتيكان.

انتخاب البابا
وفي الأثناء، يتوقع أن يحدد الكرادلة موعدا لبدء الاجتماع السري الذي سيتم خلاله اختيار خليفة لبنديكت السادس عشر. لكن لا يتوقع أن يتم اتخاذ قرار في الاجتماع المغلق المنعقد في كنيسة سيستين اليوم.

وقد يستمر مجلس الكرادلة العام -الذي عقد أول اجتماع له في الساعة 9:30 صباحا (0830 بتوقيت غرينتش)- منعقدا عدة أيام.

يذكر أن بنديكت أنهى ولايته البابوية يوم الخميس، قائلا إنه نظرا لسنه البالغ 85 عاما فإنه يشعر بأنه أصبح ضعيفا جدا لدرجة لا تسمح له بالاستمرار في منصبه.

واعتزل بنديكت في قلعة غاندولفو بضواحي روما، ولن يعود إلى الفاتيكان حتى يتم انتخاب البابا الجديد.

يشار إلى أنه لا يوجد مرشح واضح يرجح أن يخلف بنديكت السادس عشر، أول بابا يستقيل خلال ما يقارب 600 عام.

إلا أن أحد المنافسين المحتملين بين المرشحين الإيطاليين هو رئيس أساقفة ميلانو أنجيلو سكولا. لكن يحتمل أن يكون البابا القادم غير أوروبي.

والهدف من هذه الاجتماعات المتلاحقة هو أن ينتخـَب بابا جديد بحلول عيد الفصح الذي يوافق يوم 31 مارس/آذار هذا العام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة