مسؤول الهجرة بحزب الأغلبية يدافع عن ساركوزي   
الثلاثاء 1427/11/29 هـ - الموافق 19/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:51 (مكة المكرمة)، 14:51 (غرينتش)

ساركوزي متهم بمعاداة المهاجرين (رويترز-أرشيف)
سيد حمدي-باريس

دافع مسؤول شؤون الهجرة بحزب الأغلبية الفرنسي (الاتحاد من أجل حركة شعبية) عن وزير الداخلية وزعيم الحزب نيكولا ساركوزي، رافضا اتهامات توجه إليه بمعاداة المهاجرين وتأييد الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقال عبد الرحمن دحمان للجزيرة  نت إن ساركوزي هو السياسي الوحيد الذي دافع عن مسلمي فرنسا كونه "من أصل هنغاري استقرت أسرته في فرنسا عام 1945 وعانى والده مصاعب عديدة مثل غيره من المهاجرين".

ورفض دحمان الذي يعد مستشارا لساركوزي بشؤون الهجرة وصف الخصوم السياسيين لما يقوم به ساركوزي من محاولات لتنظيم الهجرة بأنه عداء للمهاجرين، معتبرا أن أي دولة عربية تقوم بالأمر ذاته ولا يمكن أن يطلق عليها أنها معادية للمهاجرين لمجرد أنها تضبط حركة إقامة الأجانب على أراضيها.

وأشار إلى أن وزير الداخلية "لا يستطيع وليس بمقدوره أن يكون خصما للمهاجرين لأنه في هذه الحالة لن يكون مرشحا جادا يرغب في الفوز بالانتخابات الرئاسية وسيفقد كل حظوظه في الفوز".

وأشار مسؤول شؤون الهجرة بحزب الأغلبية إلى أن ساركوزي هو السياسي الوحيد الذي اعتبر أن "الإسلام هو الديانة الثانية في فرنسا وأن من حق أتباعه أن تكون لهم دور عبادة لائقة".

وعن اتهام ساركوزي بأنه موال لواشنطن وتل أبيب اعتبر دحمان أنه ينبغي النظر إلى مدى تأييد الدول العربية لأميركا، مستهجنا إلصاق هذه التهمة بساركوزي والتي لا يتهمه بها الفرنسيون.

وذكر مستشار ساركوزي بأن الأخير عارض الاحتلال الأميركي للعراق، أما ما يتعلق بتأييده لإسرائيل فرأى أنه لا يتعامل معها بأكثر ما يتعامل به الاشتراكيون الذين لا يتهمهم أحد بممالأة إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة