سخرية واستياء في استقبال إذاعة الحزب الحاكم بمصر   
الأربعاء 1427/5/4 هـ - الموافق 31/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)

صفوت الشريف أعلن إطلاق الإذاعة في سبتمبر المقبل (الفرنسية)

محمود جمعة-القاهرة

أثار إعلان الحزب الوطني الحاكم في مصر عزمه إطلاق إذاعة خاصة به في سبتمبر/أيلول المقبل استياء مختلف القوى السياسية في البلاد، خاصة أنه يستخدم كافة وسائل الإعلام الموجودة في مصر من أجل الدعاية له ولسياسته وفكره الجديد في ظل الغياب الإعلامي التام لكافة الأحزاب السياسية الاخرى.

الأمين العام للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم صفوت الشريف أعلن أن الرئيس حسني مبارك سيعطي إشارة البدء لانطلاق الإذاعة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوي الرابع للحزب المقرر عقده في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأضاف الشريف أن مبارك سيحدد في كلمته للإذاعة التي تنطلق عبر موقع الحزب على شبكة الإنترنت أهم قضايا العمل الوطني في المرحلة القادمة بما يحقق الآمال والطموحات ويستجيب لمطالب المواطنين، مشيرا إلى أن الرئيس سيعلن عبر الإذاعة عن خطة تنفيذ برنامجه.

ونفى الشريف في الحوار الأول -الذي أجراه يوم 29 من الشهر الجاري عبر الموقع الإلكتروني للحزب الوطني واستمر ساعتين- إمكانية إنشاء قناة فضائية للحزب الحاكم لأن القانون لا يسمح بإنشاء قنوات فضائية للأحزاب، لافتا إلى أن تكلفتها تفوق 30 مليون جنيه وأنه من الأفضل صرف هذه المبالغ على الشعب.

"
من حق الحزب الوطني إطلاق إذاعة تعبر عن فكره وسياسته، لكن بالمقابل من حق كافة الأحزاب الاستمتاع بهذا الحق أيضا
"
صفوت العالم
استياء وسخرية

الأحزاب المعارضة تباين موقفها ما بين استياء وسخرية، إذ قال رئيس حزب التجمع الدكتور رفعت السعيد للجزيرة نت إن إقدام الحزب الوطني على هذه الخطوة أمر يثير السخرية.

وذكر أن الحزب يملك كل أدوات الإعلام في البلاد ويستخدمها لخدمة أهدافه بدءا من الإذاعة والتلفزيون إلى الصحف القومية بمختلف إصدارتها حيث إن 99% من الإعلام المصري موجه لخدمة الحزب الحاكم بمفرده وكأن الساحة السياسية في البلاد لا يوجد بها أحزاب أخرى يجب عرض برامجها وأفكارها.

وطالب السعيد بفتح الباب أمام كافة الأحزاب السياسية كي تمتلك الوسائل التي تخولها الوصول إلى الرأي العام وكافة شرائح المجتمع ومخاطبتهم وطرح رؤيتها لمختلف القضايا المطروحة علي الساحة.

واعتبر أن الحزب الوطني يحاول من وراء هذه الخطوات إيهام الرأي العام الداخلي والخارجي بأنه حزب يعامل نفسه كأي حزب سياسي موجود في مصر ويحاول امتلاك الطرق الإعلامية الخاصة به للوصول إلى المجتمع.

حق ولكن..


أما خبراء الإعلام فقد اشترطوا أن يترافق مع هذه الخطوة خطوات أخرى تضمن امتلاك كل الأحزاب المصرية لوسائل الإعلام.

أستاذ الإعلام في جامعة القاهرة الدكتور صفوت العالم اعتبر أن من حق الحزب الوطني إطلاق إذاعة تعبر عن فكره وسياسته، لكن بالمقابل من حق كافة الأحزاب الاستمتاع بهذا الحق وأن لا يكون حكرا على الحزب الحاكم بمفرده.

وطالب العالم في حديث للجزيرة نت بأن تعمل وسائل الإعلام القومية في البلاد على التعبير عن كافة الأحزاب والقوى السياسية الموجودة فيه وأن لا يقتصر دورها على الدعاية للحزب الحاكم، مضيفا أن وسائل الإعلام القومية ملك لكافة فئات المجتمع وليس للحزب الحاكم فقط.

وأشار إلى الغياب التام لدور الأحزاب السياسية وانعدام التفاعل المجتمعي مع هذه الأحزاب الهشة، وأن دورها يقتصر على إصدار صحف ناطقة باسمها ومقرات عليها لافتاتها، دون أن يكون لها أي دور في التفاعل الاجتماعي الموجود في البلاد.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة