قصف ببنغازي ومظاهرات بطرابلس ومدن أخرى لإسقاط البرلمان   
السبت 1435/12/4 هـ - الموافق 27/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:29 (مكة المكرمة)، 2:29 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في مدينة بنغازي شرق ليبيا بأن طائرة حربية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر قصفت أهدافا في المدينة التي شهدت مع مدن أخرى في البلاد مظاهرات للمطالبة بإسقاط أعضاء مجلس النواب المجتمعين في طبرق (شرق) وتنظيم انتخابات عاجلة ومبكرة.

وقال المراسل إن القصف استهدف بيتا يقع في الحي الجامعي مقابل كتيبة 17 فبراير التابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي، كما استهدف المنطقة التي يقع فيها ميناء بنغازي بصاروخ سقط بالقرب من الميناء.

ورغم تأزم الوضع الأمني، شهدت بنغازي وقفة احتجاجية دعا المشاركون فيها مجلس شورى ثوار بنغازي إلى "تأمين المدينة والتصدي لموجة الاغتيالات التي شهدتها في الآونة الأخيرة وتصحيح مسار الثورة".

كما شهدت العاصمة طرابلس ومدن أخرى بينها مصراتة والزاوية مظاهرات عقب صلاة الجمعة للمطالبة بإسقاط النواب المجتمعين في مدينة طبرق، وتنظيم انتخابات عاجلة ومبكرة. 

وأشاد المتظاهرون بمن قضوا في معارك قوات "حفظ أمن واستقرار ليبيا" التي تقود عملية فجر ليبيا، وطالبوا بالسعي لاستكمال أهداف ثورة 17 فبراير، كما نددوا بما وصفوه بالانقلاب العسكري الذي يقوده حفتر.

وتشهد ليبيا معارك دامية منذ منتصف يوليو/تموز الماضي بين ما يسمى "الجيش الوطني الليبي" بقيادة حفتر الذي يشن هجوما عسكريا أطلق عليه عملية الكرامة من جهة، وقوات "فجر ليبيا" من جهة التي سيطرت على مطار طرابلس ومواقع عسكرية مهمة تابعة لقوات الأول في بنغازي.

وأدى ذلك إلى حدوث انقسام سياسي بوجود مجلسين تشريعيين وحكومتين، إحداهما كلفها المؤتمر الوطني العام (الذي يواصل مهامه في طرابلس)، في الثانية يقودها عبد الله الثني ووافق عليها النواب المجتمعون في طبرق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة