تبعات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في "بلا حدود"   
الأحد 22/8/1437 هـ - الموافق 29/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:13 (مكة المكرمة)، 17:13 (غرينتش)
تستضيف الحلقة المقبلة من برنامج "بلا حدود" وزير الخارجية البريطاني الأسبق اللورد ديفد أوون، والخبير الاقتصادي كيث بوي فيلد، وتتناول الانقسام الهائل في النخبة والمجتمع البريطاني بين الداعين إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والمعارضين، وانعكاسات ذلك على الاقتصاد والسياسة والاستثمارات في بريطانيا.

وتبث الحلقة من لندن يوم الأربعاء المقبل (1/6/2016) الساعة 22.05 بتوقيت مكة المكرمة، 19.05 بتوقيت غرينتش.

ومن المنتظر أن يصوت البريطانيون على مسألة البقاء في الاتحاد الأوروبي في استفتاء يجرى في 23 يونيو/حزيران المقبل، وتوجد انقسامات شديدة بينهم بحسب استطلاعات الرأي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قد حذر من مخاطر التصويت لصالح مغادرة الاتحاد الأوروبي على اقتصاد بلاده، وقال إن التصويت على المغادرة بمثابة التصويت على ركود متوقع لاقتصاد بريطانيا.

وقبل أيام حذرت دراسة لوزارة الخزانة البريطانية من أن الخروج من الاتحاد الأوروبي سيسبب ركودا لمدة عام ويخفض نمو الاقتصاد بـ 3.6 في المئة، وتوقعت الدراسة سيناريو "صدمة كبيرة" سيحدث إذا غادرت بريطانيا السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي وإمكانية تعثرها اقتصاديا حين تكون عضوا منفردا في منظمة التجارة العالمية بعيدا عن الاتحاد.

وفي المقابل، يرى مؤيدو الخروج من الاتحاد الأوروبي أنه سيوفر أموال بريطانيا، وسيسمح بإبرام اتفاقيات تجارية للبلاد مع دول خارج الاتحاد تشهد نموا اقتصاديا، وهو ما سيوجد بدوره وظائف.

وعلى المستوى الدولي، حذرت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يشكل "خطرا كبيرا" على الاقتصاد العالمي.

ورفضت لاغارد أي اتهام بالتدخل في شؤون بريطانيا الداخلية، معتبرة أن مسألة الخروج المحتمل من الاتحاد الأوروبي وما قد يجره من تداعيات هي شأن دولي.

وأكدت مديرة صندوق النقد أن خبراء الصندوق "أتموا عملهم" وحللوا بالتفصيل العواقب المتوقعة للخروج من الاتحاد الأوروبي. وقالت معلقة "لم نجد أي نقطة إيجابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة