عشرات القتلى في سلسلة هجمات بالعراق   
الأربعاء 1435/4/26 هـ - الموافق 26/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:13 (مكة المكرمة)، 3:13 (غرينتش)
أكثر من 650 شخصا قتلوا منذ بداية الشهر الجاري في أعمال عنف متفرقة في عموم العراق (أسوشيتد برس-أرشيف)

قتل نحو ستين شخصا معظمهم أفراد وضباط في القوات الحكومية، وأصيب أكثر من سبعين في هجمات متفرقة في العراق أمس الثلاثاء.

وقالت مصادر طبية وأمنية إن 14 شخصا قتلوا و45 آخرين أصيبوا في تفجير سيارة ملغمة في الكرادة في العاصمة بغداد مساء أمس. وقد أطلقت قوات الأمن وابلا من الأعيرة النارية التحذيرية عقب الانفجار.

كما قتل خمسة من الشرطة وأصيب خمسة عشر في هجوم بسيارة ملغمة استهدف مجلس محافظة الأنبار.

من ناحية أخرى قال شهود عيان إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب عشرة آخرون في قصف عشوائي للقوات الحكومية على الرمادي.

وقالت مصادر في محافظة الأنبار إن الهجوم الذي استهدف مجلس المحافظة في مدينة الرمادي -مركز محافظة الأنبار- نفذ بواسطة سيارة مفخخة يقودها انتحاري، ونتج عن الانفجار مقتل أربعة جنود وإصابة أربعة آخرين بجروح.

وفي بيجي (200 كلم شمال بغداد) قتل أربعة من عناصر الشرطة العراقية وأصيب أربعة آخرون بجروح في هجوم استهدف نقطة تفتيش غرب المدينة، وفقا للمصادر الأمنية والطبية.

وفي بلدة حمرين بمحافظة ديالى في شرق العراق قالت مصادر في الشرطة إن ثلاثة أشخاص قتلوا
عندما انفجرت سيارة ملغمة قرب سوق مزدحمة، وأشارت المصادر نفسها إلى مقتل ثلاثة شبان آخرين عندما فتح مسلحون النار عليهم في بعقوبة مركز محافظة ديالى.

وتشهد مناطق متفرقة في عموم العراق منذ مطلع العام 2013 تصاعدا في أعمال العنف هي الأسوأ التي تعيشها البلاد منذ المواجهات الطائفية المباشرة بين عامي 2006 و2008 التي أوقعت آلاف القتلى.

وقتل أكثر من 650 شخصا منذ بداية فبراير/شباط الجاري في أعمال عنف متفرقة في عموم العراق، وقتل أكثر من 1600 شخص منذ بداية العام، وفقا لحصيلة ضحايا أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية.

وذكرت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية أن عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق المؤدية إلى قرية الجبيلة ناحية بهرز جنوب بعقوبة انفجرت لدى مرور حافلة صغيرة يستقلها معلمو مدرسة ابتدائية مما أسفر عن مقتل ثلاثة معلمين وإصابة ستة آخرين بجروح.

جدير بالذكر أن الحكومة العراقية انخرطت في قتال مع عشائر محافظة الأنبار بعد فض اعتصامهم، في وقت يقبل البلد على انتخابات برلمانية مصيرية في أبريل/نيسان القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة