خفايا العالم المروع لمعسكرات التعذيب في العراق الجديد   
الأحد 1426/5/27 هـ - الموافق 3/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:24 (مكة المكرمة)، 5:24 (غرينتش)

كشفت إحدى الصحف البريطانية الصادرة اليوم الأحد خفايا العالم المروع لمعسكرات التعذيب في العراق الجديد, بينما تحدثت أخرى عن حفل مناصرة أفريقيا الذي أقيم أمس, في حين أوردت ثالثة مذكرة تكشف عن إهانة بلير لوزير داخليته بسبب تهاونه في مكافحة الجريمة.

"
القوات الموالية للحكومة العراقية تستخدم غرفا سرية تُخضع فيها الأسرى لأصناف التعذيب الوحشي خلال استجوابهم بما في ذلك كسر عظامهم وحرقهم وقتلهم خارج إطار القانون
"
بيمونت/أوبزيرفر
معسكرات التعذيب
كشف مراسل أوبزيرفر في بغداد بيتر بيمونت خفايا عالم مروع من التعذيب تقوم به القوات الموالية للحكومة العراقية الجديدة تستخدم فيه غرفا سرية ويخضع فيه الأسرى لأصناف التعذيب الوحشي خلال استجوابهم, بل تقوم تلك المليشيات التي تتبع لبعض الوزراء ذوي النفوذ القوي في الحكومة بقتل بعض أولئك السجناء بعد تعريضهم للعذاب المهين.

وأورد المراسل بعض الأمثلة فذكر قصة حسن النعيمي الذي كان إماما في الأعظمية وعضوا بارزا في جمعية علماء المسلمين واختطفته "قوات التدخل السريع" قبل شهر من بيت في بغداد, قبل أن ترمي جسده في أحد المستشفيات بعد أن أخضعته لكل أنواع التعذيب, إذ يبدو من الصور التي سجلتها الكاميرا أنهم استخدموا حفارة كهربائية لحفر ثقوب في جسمه كما كسروا بعض عظامه فضلا عن حرقه في الصدر بآلة حارة قد تكون مكواة حسب الأثر الذي تركته.

وتساءل عن مدى التنسيق في عمليات التعذيب هذه, وما إذا كان العراق ينحو باتجاه سياسة تعذيب منظمة أم أن هذه العمليات قام بها أفراد شاذون.

وذكر بيمونت أن هناك مراكز سرية للتعذيب في الحدود والشولة وساحة النسور والقاعدة الجوية بالمثنى, كما توجد مراكز اعتقال سرية في كردستان وسامراء والبصرة.

من جهة أخرى, قال بيمونت إن المساعدات التي تقدمها أميركا وبريطانيا لقوات الشرطة العراقية تحول إلى تلك المليشيات المتهمة بانتهاكات حقوق الإنسان والتعذيب والقتل خارج إطار القانون.

محادثات أميركا والمتمردين
تحدثت صانداي تايمز عن الشكوك التي تنتاب البنتاغون بشأن مدى نفوذ وسلطة زعماء المتمردين السُنة الذين يتباحث معهم، وكيف أنها عقدت مهمته الرامية إلى عزل أبو مصعب الزرقاوي والمقاتلين الأجانب الذين تدفقوا إلى العراق لمقاتلة الأميركيين.

وأضافت الصحيفة أن المسؤولين الأميركيين لا يزالون غير متأكدين من أن الرجال الذين يجرون معهم مباحثات سرية هم بالفعل زعماء التمرد السُني ضد "النظام الديمقراطي الجديد في العراق".

وذكرت أن المسؤولين البريطانيين ربما دخلوا في محادثات مع مجموعات متمردة جنوب العراق.

"
أميركا تواجه الآن في أفغانستان أسوأ أسبوع لها منذ إطاحتها بنظام طالبان عام 2001
"
إندبندنت أون صنداي
أميركا وطالبان
وفي موضوع ذي صلة قالت إندبندنت أون صنداي إن القوات الأميركية في أفغانستان لا تزال تواصل بحثها المحموم عن فريق من قوات النخبة في الجيش الأميركي تقول قوات طالبان إنها تحتجز أفراده.

لكن الصحيفة أكدت أن تلك المهمة تبدو صعبة في ظل الهجمات المتزايدة لقوات طالبان في تلك المنطقة, مشيرة إلى أن أميركا تواجه الآن أسوأ أسبوع لها منذ إطاحتها بنظام طالبان عام 2001.

أفريقيا تحتاج الصدق
تحت هذا العنوان قالت صنداي تلغراف في افتتاحيتها إن الحفل الموسيقي الكبير الخاص بمناصرة أفريقيا والذي تابعه مئات الملايين عبر العالم أمس، يدل على أن هناك حماسة كبيرة لمساعدة المرضى والجياع في تلك القارة.

وأشارت إلى أن السخرية من مثل هذه الأحداث تحط من قدر الجود وسماحة النفس التي تجسدها, متأسفة في الوقت ذاته على عدم وجود عصا سحرية لحل مشاكل الطاقة والغذاء في أفريقيا.

"
الغناء لا يمكن أن يُغير العالم لكنه لا يمكن غض الطرف عما يطالب به هذا الجمع الغفير من البشر
"
إندبندنت أون صنداي
أما إندبندنت أون صنداي فذكرت أن يوم أمس كان يوما رائعا وموسيقاه كانت جميلة وتميز بحضور جمع غفير من الناس, متسائلة عما إذا كان الكل استمع للرسالة التي بعثها ذلك الحفل الموسيقي إلى العالم.

وذكرت أن نصف سكان العالم تابع أمس عبر التلفزيون ووسائل الإعلام الأخرى ذلك الحفل المخصص للمرافعة من أجل أفريقيا, مشيرة إلى أن الغناء لا يمكن أن يغير العالم لكن لا يمكن غض الطرف عما يطالب به هذا الجمع الغفير من البشر.

وتحت عنوان "ثمانية رجال وعالم واحد" قالت أوبزيرفر في افتتاحيتها إن الهدف من حفل أمس كان الضغط على الحكومات لتخفيف المعاناة عبر العالم, مشيرة إلى أنه على زعماء الدول الثماني الأغنى في العالم أن يترجموا آمال هؤلاء الملايين من البشر إلى سياسات تقضي على الفقر في أفريقيا وتوقف الاحتباس الحراري.

وفي موضوع متصل قالت صنداي تايمز إن مسؤولين بريطانيين بارزين أعربوا عن ثقتهم في أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيوقع إعلانا للدول الثماني بشأن التغيير المناخي الأسبوع القادم خلال قمة تلك الدول في أسكتلندا.

بلير يهين كلارك
كشفت صنداي تلغراف عن مذكرة سرية تفيد أن رئيس الوزراء البريطاني وجه انتقادا لاذعا لوزير داخليته تشارلز كلارك بسبب "سياساته المتهاونة" إزاء الجريمة.

وذكرت الصحيفة أن بلير أهان كلارك عندما أمر لويس كازي المديرة الوطنية المكلفة بوحدة لمكافحة السلوك الشائن، بتقديم تقاريرها مباشرة إلى مكتب رئيس الوزراء بالإضافة إلى وزير الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة