نصائح لتجميل بيتك بأقل الأسعار   
الخميس 1429/9/5 هـ - الموافق 4/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:41 (مكة المكرمة)، 13:41 (غرينتش)

يوضح سام بور العضو الاستشاري بإحدى شركات الديكور الداخلي الألمانية أنه عن طريق وضع بضع وسائد جديدة على الأريكة وتغطية الجدران بورق الحائط المزدان بالزهور وإعادة تزيين مائدة الطعام يتحول البيت إلى شكل جديد دون بذل جهد كبير أو مال كثير.
 
ويقول بور إن الاتجاهات الحديثة في الديكور أصبحت تحبذ حاليا أي شيء منعش ويتسم بالحيوية مثل إضفاء اللونين الأخضر والأزرق.
 
"
ورق الحائط الذي يحمل نماذج مرسومة بألوان زاهية عاد إلى تزيين المنازل على  غرار أسلوب فترة السبعينيات من القرن الماضي
"
وعاد أيضا إلى الاتجاهات الحديثة ورق الحائط الذي يحمل نماذج مرسومة سواء كانت هذه الرسوم عبارة عن زهور فاتنة مشرقة الألوان على غرار أسلوب فترة السبعينيات من القرن الماضي أو مجرد خطوط بسيطة ذات ظلال متنوعة، وأصبح ورق الحائط الجديد الموضوع على جدار بمفرده كافيا لإعطاء الغرفة بأكملها رونقا مختلفا كليا.
 
ويشير بور إلى أن متاجر الديكور الداخلي تعرض حاليا مجموعة كبيرة من ورق الحائط، موضحا أن تزيين جدار مساحته 15 مترا مربعا بورق الحائط لا يتكلف أكثر من 75 يوروا.
 
أما إذا رأى صاحب المنزل أن عملية لصق ورق الحائط تستغرق وقتا طويلا وجهدا كبيرا فيمكنك اختيار أسلوب الطلاء بدلا منه.
 
ويرى بور أن اختيار اللون الأحمر لحائط المطبخ من شأنه أن يثير الشهية لتناول الطعام، وأنه من الأفضل اختيار ألوان هادئة لغرفة النوم.
 
وتؤيد سابينه شور -وهي خبيرة ديكور بسلسلة متاجر شهيرة في ألمانيا- أن تزيين الحوائط باستخدام الاستينسل وهي صفحة رقيقة مثقبة على هيئة رسوم يمكن طبعها على الحائط باستخدام ألوان أو أحبار معينة.
 
وتقول إن هذه الطريقة تمكن من رسم الزهور والنماذج على الجدران.
 
وتضيف سابينه شور أنه لأمر طريف أن يتم تزيين المنسوجات بقلم مخصص لتلوين الأقمشة، وهناك قلم يرسم كرات صغيرة من الطلاء على النسيج تبدو كالخرز عندما تجف.
 
"
يمكن تزيين أدوات المنزل وذلك عن طريق لصق منديل مزخرف بصمغ خاص على سطح الأثاث مثل المقاعد والموائد
"
وتشير سابينه إلى طريقة أخرى شائعة لتزيين أدوات المنزل وذلك عن طريق لصق منديل مزخرف بصمغ خاص على سطح الأثاث مثل المقاعد والموائد.
 
ويوصي خبير آخر باستخدام أسلوب لصق الزخارف مما يضفي لمسات خاصة على مفارش المائدة والستائر وهو أسلوب يتطلب قدرا من الخيال.
 
ويقترح مانفريد بولست وهو الخبير في هذا الباب لصق قطع صغيرة ملونة من الحجر أو الزجاج أو الفلين لتكوين فسيفساء على طراز حوض البحر المتوسط وذلك لتلبية رغبة هواة المشغولات اليدوية والحرفية.
 
ويمكن إعداد تشكيلات رائعة من الشموع سواء في الشرفات أو على طاولة حجرة المعيشة أو الحمام وتعد المشكاة من النماذج المحببة.
 
وتقول إنجريد جريم -من رابطة جودة الشموع بمدينة شتوتغارت- إنه يمكن ملأ أوان زجاجية كبيرة أو صغيرة بالرمل أو القواقع أو الحصى ثم وضع الشمعة بداخلها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة