الصين تشدد إجراءات حماية الملكية الفكرية   
الأحد 1425/11/1 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:05 (مكة المكرمة)، 23:05 (غرينتش)
كثفت الصين محاولاتها لإثبات جديتها في حماية حقوق الملكية الفكرية من خلال سلسلة من الإجراءات لمطاردة المنتجات المزورة ومصادرتها. 

وتستخدم الصين حملتها الحالية على النسخ المزورة من فيلم "شريك-2" للرسوم المتحركة الذي نال شهرة كبيرة لإظهار أنها أصبحت جادة في الحد من تزوير حقوق الملكية الفكرية. 

وأعلنت الإدارة القومية لحقوق الملكية الفكرية الجمعة أنها صادرت أكثر من 1100 من الأقراص المزورة للفيلم المذكور وأغلقت متجرين وفرضت غرامات قدرها 58 ألف يوان (سبعة آلاف دولار) في إطار حملة دولية شملت 260 شركة تنتج الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو المدمجة في الفترة بين أكتوبر/تشرين الأول وحتى 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين. 

واعتبر أحد المتحدثين باسم الإدارة في مؤتمر صحفي الجمعة أن محاربة القرصنة ليست أمرا يمكن تحقيقه في ضربة واحدة.
 
 ويباع قرص الفيديو المدمج (DVD)  بأقل من دولار على نواصي الشوارع في العاصمة الصينية بكين. 

وبدأت الصين الحملة بعد أن تلقت شكاوى من منتجي فيلم "شريك-2 " في سبتمبر/أيلول الماضي بتوافر نسخ من الفيلم على نطاق واسع قبل بيع الأقراص المدمجة وأقراص الفيديو المدمجة في الأسواق في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. 

وقال المتحدث إنه جرت مصادرة أكثر من 90 ألف نسخة مزورة من أفلام أخرى في الحملة لكنه اعترف بمحدودية تأثير تلك الحملات.
 
وقد تصدر المحكمة العليا في الصين بنهاية العام تفسيرا للقوانين الصينية المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية، وربما تحد من العقبات التي تحول دون معاقبة منتجي المنتجات المزورة والمتعاملين فيها. 

وتأمل الشركات الأوروبية والأميركية أن تفرض التفسيرات عقوبات جنائية مشددة بدلا من الغرامات المدنية التي تقل كثيرا عن الأرباح المحتملة. 

ويقدر التحالف الدولي للملكية الفكرية -ويضم شركات أميركية للموسيقى والأفلام والبرامج ومجموعات للناشرين- خسائر أعضائه بنحو  1.89مليار دولار في شكل مبيعات في الصين ضاعت عليهم عام 2002  بسبب القرصنة, وضعف قوانين وإجراءات حماية حقوق الملكية الفكرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة