تواصل الغارات على حلب لليوم العاشر   
الأحد 1437/7/25 هـ - الموافق 1/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن الطائرات السورية شنت غارات مكثفة على منطقة صالات الليرمون ومحيط بلدة كفر حمرة بريف حلب.

وأوضح مراسل الجزيرة عمرو حلبي أن ثلاث غارات جوية استهدفت كفر حمرة من دون أن تتضح بعد حصيلة الضحايا، وذلك بعد ساعات من قصف ليلي عنيف استهدف أحياء حلب الغربية.

كما شمل القصف الليلي -الذي نفذه طيران نظام بشار الأسد- المنفذ البري الوحيد لحلب، علما بأن غارات النظام وروسيا التي دخلت يومها العاشر أوقعت حتى الآن نحو 235 قتيلا، فضلا عن مئات الجرحى.

وشهد أمس السبت استهدافا لأحياء بستان القصر والهلك وباب النيرب والكلاسة والطراب وعزيزة، كما شمل أحياء طريق الباب والجزماتي والأنصاري وبستان الباشا وكرم حومد، وتقع هذه المناطق في الجزء الخاضع لسيطرة المعارضة من حلب.

وشن الطيران السوري والروسي أمس السبت ثلاثين غارة على أحياء حلب الشرقية الخاضعة للمعارضة، وثلاثين أخرى على بلدات في الريف الغربي، وعشر غارات على الريف الجنوبي تركزت على بلدة العيس التي انتزعتها مؤخرا جبهة النصرة وفصائل أخرى من قوات النظام السوري.

وأعلن الدفاع المدني في مدينة حلب أن حصيلة الغارات خلال الفترة بين الـ21 والـ29 من أبريل/نيسان الماضي بلغت 190 قتيلا وأربعمئة جريح، بينما تحدثت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري عن مقتل نحو مئة جراء ما قالت إنه قصف من قبل فصائل معارضة لأحياء حلب الغربية.

وطال القصف -الذي أنهى بشكل عملي الهدنة التي بدأت في سوريا في الـ27 من فبراير/شباط الماضي- مراكز طبية بينها مشفى القدس في حي السكري الذي تعرض الأربعاء الماضي لغارة أوقعت خمسين قتيلا بينهم أطباء ومسعفون.

شلل شبه كامل
وتسبب القصف في شل حلب بشكل شبه كامل، وغادرت عشرات العائلات فجرا منازلها في حي بستان القصر إما باتجاه أماكن أقل عرضة للقصف داخل المدينة أو باتجاه ريف حلب الغربي أو محافظة إدلب، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

واضطرت السلطات المحلية في حلب لإغلاق المدارس، في حين فتح عدد قليل من المحال التجارية أبوابه. وكان قد تم تعليق صلاة الجمعة لأول مرة في المدينة خشية تعرض المساجد للقصف.

ويزداد الوضع الإنساني سوءا في حلب -كبرى المدن السورية قبل الحرب- مع خروج المراكز الطبية تباعا من الخدمة جراء القصف، واستهداف المرافق الخدمية على غرار محطات تصفية المياه. وتعمل فرق الدفاع المدني على إخراج بعض من علقوا تحت أنقاض المباني المدمرة.

وترى مصادر المعارضة أن النظام السوري -بدعم من حليفه الروسي- يسعى من خلال الحملة الجوية الحالية لإفراغ المنطقة من السكان قبل هجوم محتمل يستهدف اجتياحها وطرد مسلحي المعارضة منها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة