الصحة العالمية: مكافحة إيبولا ممكنة   
السبت 1435/12/4 هـ - الموافق 27/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:09 (مكة المكرمة)، 17:09 (غرينتش)
أكد مسؤول في منظمة الصحة العالمية أن مكافحة وباء إيبولا -الذي فتك بأكثر من ثلاثة آلاف شخص في غرب أفريقيا حتى الآن- ممكنة، وسط صعوبات تواجه القائمين على مكافحته.

وقال جان بيان فيرينش المسؤول في منظمة الصحة المكلف بتنسيق بناء مراكز معالجة مرضى إيبولا في العاصمة الليبيرية منروفيا، إنه لم يسبق أن واجه أحد من قبل مثل هذا الوباء، ومع ذلك "هناك إمكانية للعمل" لمكافحة هذه الحمى النزفية.

وأودى وباء إيبولا -وهو الأخطر في تاريخ غرب أفريقيا- بحياة 3091 شخصا من أصل 6263 إصابة في المجموع، منهم 1831 في ليبيريا البلد الأكثر تضررا، تليها غينيا وسيراليون.

وعن الوضع في منروفيا على نحو خاص، أشار فيرينش -المسؤول أيضا عن توفير خمسمائة سرير- إلى أنه حرِج لأن الوباء يزداد انتشارا، ولا سيما مع قلة عدد الأطباء الليبيريين والنقص في المهنيين الصحيين.

ومن المشكلات التي تواجه عمله، أشار المسؤول الدولي إلى نقص المعطيات الحقيقية للمصابين، وعدم موافقة السكان المحليين القاطنين حول مراكز معالجة إيبولا على بنائها، فضلا عن عدم كفاية الدعم الخارجي.

كما لفت إلى احتمال الخلط بين حالات الملاريا الآخذة في الانتشار وإيبولا، لا سيما أن بعض أعراضهما متشابهة.

ودعا المسؤول في المنظمة إلى التحرك على المستوى الدولي في المجال الإنساني، موضحا أن عدد العاملين في هذا المجال قليل جدا بسبب خوفهم من الإصابة بهذا المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة