بوروشينكو يدعو لتأييده في التعديلات الدستورية   
الأحد 8/11/1436 هـ - الموافق 23/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)
دعا الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو اليوم الأحد كل القوى السياسية في البلاد للوقوف وراء خططه من أجل إجراء تعديل دستوري يسمح بوضع خاص للمناطق التي تميل للانفصال بشرق أوكرانيا.
 
ووجه بوروشينكو -وهو يرفع العلم في كييف قبل يوم من عيد الاستقلال- رسالة واضحة إلى حلفائه في الائتلاف للتغلب على شكوكهم، والتصويت لصالح تعديلات دستورية تسمح بوضع خاص للمناطق التي تميل للانفصال بشرق البلاد.

وستطرح التعديلات المقترحة على البرلمان للتصويت عليها للمرة الأولى في 31 أغسطس/آب، في حين أثارت انقسامات داخل الائتلاف الموالي للغرب، وليس واضحا ما إذا كانت الحكومة ستتمكن من حشد 226 صوتا للموافقة عليه.

من جهة ثانية، قال متحدث باسم الجيش الأوكراني اليوم الأحد إن جنديا أوكرانيا قتل وأصيب أربعة آخرون في الساعات الـ24 الماضية في معارك غربي مدينة دونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون، بينما يتبادل الجانبان اللوم في انتهاك وقف إطلاق النار.

جنود أوكرانيون بساحة الاستقلال في كييف يستعدون لعرض عسكري سيقام في اليوم الوطني (رويترز)

وقاد انفصاليون مؤيدون لروسيا حركة تمرد مسلحة في الشرق بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها في مارس/آذار 2014، ردا على الإطاحة بالرئيس المدعوم من موسكو فيكتور يانوكوفيتش بعد احتجاجات بشوارع كييف قبل ذلك بشهر.

وسحب الجانبان كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة من منطقة الصراع تنفيذا لاتفاق مينسك بروسيا البيضاء، لكن الاشتباكات المتفرقة لا تزال مستمرة، وراح ضحيتها أكثر من 6500 شخص بينهم مئات المدنيين.

ومن بين الالتزامات التي تعهدت أوكرانيا بتنفيذها في الاتفاق السماح بنوع من "اللامركزية" لإعطاء المناطق الانفصالية المزيد من الحقوق لإدارة شؤونها. وقد ضمت المحادثات إلى جانب أوكرانيا روسيا وألمانيا وفرنسا، وانتهت باتفاق لوقف إطلاق النار.

ويجتمع بوروشينكو مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند غدا الاثنين في برلين، ويرجح أن يطلعهما على ما فعله حتى الآن لتنفيذ اتفاق مينسك الذي يشمل إجراء انتخابات محلية في الشرق.

وكان بوروشينكو أعلن أمس السبت عن توفير أسلحة جديدة للجيش، رغم استئناف الجهود الرامية إلى تحقيق السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة