العمال: الدعم الأعمى لأميركا سيتوقف   
الاثنين 1432/1/8 هـ - الموافق 13/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:32 (مكة المكرمة)، 7:32 (غرينتش)

لقاء سابق بين بوش (يمين) وبراون (رويترز-أرشيف)

يجري حزب العمال البريطاني مراجعة قد تخلص إلى التخلي عن الدعم الأعمى لأميركا الذي كان في عهد رئيسي الوزراء السابقين توني بلير وغوردون براون، وإلى الاعتراف بارتكاب أخطاء بشأن العراق وحقوق الإنسان وفي بعض جوانب السياسة المتعلقة بأفغانستان.

ويعتزم الحزب أن يكون أكثر وضوحا في العلن في القضايا التي لا يتفق فيها مع الإدارات الأميركية، وكذلك في المسائل محل الاتفاق.

وفي مقابلة مع صحيفة ذي إندبندنت، قالت وزيرة الخارجية في حكومة الظل يفيت كوبر قبيل أول خطاب لها بشأن السياسة الخارجية ستلقيه اليوم، إن أميركا أهم حليف أجنبي للمملكة المتحدة، وعلى بريطانيا أن تكون مستعدة للتعبير علنا في بعض الظروف.

ووصفت كوبر العلاقة مع أميركا بأنها قوية، وقالت "يجب أن تكون كذلك، ولكن سيكون نوع مختلف من العلاقة مع الحكومات المختلفة" مضيفة أن ثمة "قضايا ندعمها بقوة، وأخرى لا نؤيدها بقوة".

وأشارت إلى أن الوزراء بالحكومتين السابقتين أعربوا عن قلقهم لدى إدارة جورج بوش الأميركية السابقة بشأن حقوق الإنسان وبعض جوانب الحرب بالعراق، ولكن "كان ينبغي أن يتم ذلك بشكل علني".

وذكرت الوزيرة البريطانية أمثلة على محاور الاختلاف مع إدارة بوش خاصة فيما يتعلق بالإيهام بالغرق ومعتقل غوانتانامو.

وتشير الصحيفة إلى أن كوبر ستوجه اليوم انتقادات لسياسة المحافظين الخارجية التي تتعلق بأوروبا وإستراتيجية النمو الاقتصادي، وبشأن بعض جوانب حقوق الإنسان.

وقالت أيضا "كانت أفكاري الأولية أننا أخطأنا بشأن العراق، فاعتقدت أن ثمة أسلحة دمار شامل ولكن ثبت غير ذلك، وهذا خطأ، وعلينا أن نقر بذلك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة