صدام يرحب بدراسة مبادرة الإمارات بتعمق   
الأربعاء 1424/1/2 هـ - الموافق 5/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت بعض الصحف العربية الصادرة اليوم إن أسرة الرئيس العراقي صدام حسين تقيم في الخارج سعيا إلى الأمان، وأشارت إلى أن صدام استقبل المبادرة الإماراتية بسعة صدر مرحبا بدراستها بتعمق. كما ذكرت أن أصوليا مصريا هو من أبلغ عن مكان خالد شيخ ونال أكثر من 25 مليون دولار أميركيا ومنزلا جديدا في بريطانيا.

أسرة صدام تقيم بالخارج

الرئيس العراقي استقبل المبادرة الإماراتية بسعة صدر مرحبا بدراستها بتعمق

مصادر دبلوماسية /البيان

نقلت صحيفة البيان الإماراتية عن مصادر دبلوماسية مطلعة قولها إن أسرة الرئيس العراقي صدام حسين تقيم حاليا في الخارج سعيا إلى الأمان، وأضاف المصدر أن الرئيس العراقي استقبل المبادرة الإماراتية بسعة صدر مرحبا بدراستها بتعمق.

وتابعت الصحيفة نقلا عن الدبلوماسي الغربي في الخليج والذي رفض الكشف عن هويته بأن مخاوف الزعماء العرب من أن تفهم المبادرة بشكل خاطئ هي السبب وراء خشيتهم التصريح بمساندتها علانية، حيث إنهم يتعاملون معها بحذر شديد خوفا من ردة فعل الشارع العربي.

وأعرب المصدر عن اعتقاده بأن الرئيس العراقي سيقبل المبادرة حفاظا على سلامة أراضي بلاده ولتجنيب المنطقة ويلات الحرب المدمرة، واستند في ذلك إلى قيام صدام بالتمهيد لقبوله بمبادرة كتلك عن طريق عمله منذ مدة على تأمين إقامة لأفراد أسرته في إحدى الدول الغربية.

مصري بلغ عن خالد الشيخ
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن نقلا عن مصادر أميركية أن الولايات المتحدة الأميركية كافأت أصوليا مصريا أبلغ عن مكان اختباء خالد الشيخ محمد بأكثر من خمسة وعشرين مليون دولار وبمنزل جديد في بريطانيا.

وتضيف الصحيفة نقلا عن مصادر سمتها أصولية في لندن أن القبض على خالد الشيخ تم بناء على معلومات ووشاية من أصولي مصري كان قد ألقي القبض عليه في مدينة كويتا في منتصف الشهر الماضي. وكانت الاستخبارات الأميركية قد عرضت عليه الانتقال للعيش في أميركا لكن الرجل فضل بريطانيا ومدينة لستر بالذات لأن له صديقا يعيش هناك.

وقالت المصادر نفسها إن تنظيم القاعدة عرض في المقابل نصف مليون جنيه إسترليني لمن يقتل هذا الأصولي، ونفس المبلغ لعائلة من ينفذ عملية استشهادية يموت فيها خالد الشيخ حتى لا يقدم معلومات للأميركيين عن تنظيم القاعدة.

صحفي إسرائيلي في الكويت

الكويت سمحت وفي خطوة غير مسبوقة لصحفي إسرائيلي بالدخول إلى أراضيها والعمل بشكل حر لتغطية أحداث العدوان الأميركي البريطاني المرتقب على العراق

القدس العربي

ذكرت صحيفة القدس العربي أن الكويت سمحت وفي خطوة غير مسبوقة لصحفي إسرائيلي بالدخول إلى أراضيها والعمل بشكل حر لتغطية أحداث العدوان الأميركي البريطاني المرتقب على العراق، ويدعى هذا الصحفي إيتاي إنجل ويحمل جواز سفر إسرائيليا فقط ويعمل لصالح القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي وهي قناة تجارية ومستقلة.

وتتابع الصحيفة أن إنجل وصل إلى الكويت قبل عشرة أيام حيث يقوم يوميا ببث تقارير مسجلة من الأراضي الكويتية عن الاستعدادات للعدوان على العراق. كما يقوم بالتجول في عدد من المدن الكويتية وإعداد تقارير عن الحياة هناك. وهو يظهر على شاشة القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي وعلى الشاشة تظهر إشارة كتب عليها باللغة العبرية: إيتاي إنجل - الكويت.

كما أرسلت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي وهي تجارية مستقلة محللها العسكري رون بن يشاي إلى شمال العراق حيث يقوم ببث تقارير من المنطقة عن استعدادات الأميركيين للحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة